«تفكير وتفكر»

اطلاق جماعة عمان لحوارات

المستقبل.. وبدران أمينة عامة

ريم بدران
ريم بدران
عمان – الدستور

أعلن مركز البيرق الأردني للدراسات والمعلومات عن إطلاق «جماعة عمان لحوارات المستقبل» كبرنامج مستمر من برامج المركز الدائمة.

وقال رئيس المركز بلال حسن التل، إن البرنامج الجديد جاء تلبية لحاجة وطنية تقتضي وجود جماعة «تفكير وتفكر» تنظر في قضايا الوطن بصورة جماعية شاملة ومتكاملة، بعد أن عانى الوطن كثيراً من النظرة الجزئية لقضاياه، جماعة تصهر في إطارها خبرات وتخصصات متنوعة للوصول إلى رؤية موحدة لقضايا الوطن بعد بحثها من كل الزوايا، ومن قبل مختلف التخصصات، جماعة نقدية تمارس تقييم وتقويم قضاياه وبرامجه وخططه بموضوعية وتكامل وعلى أسس علمية، وتعمل بروح الفريق، وعلى أساس تكامل الجهود، لتحديد وترتيب الأولويات الوطنية، ثم المتابعة الجماعية الحثيثة الموضوعية والعلمية لسير العمل في خطط وبرامج العمل في وطننا لتحقيق هذه الأولويات بالإضافة إلى أن الجماعة تسعى إلى تجسير العلاقة بين مختلف القطاعات الرسمية والأهلية والخاصة بصورة دائمة ومنظمة.

إختيار بدران

وأضاف التل، إن أعضاء الجماعة اختاروا السيدة ريم بدران لتكون أميناً عاماً للجماعة التي تضم في عضويتها مجموعة من المتخصصين في مختلف العلوم، المهتمين بالشأن العام، الذين يؤمنون بأهمية النقد العلمي لقضايا الوطن، وفقاً للأولوية، الساعين للعمل على دراسة هذه القضايا بتحليل شامل وعميق، بموضوعية ورؤية معاصرة، ليضعوا بين يدي المسؤولين والفاعلين والمؤسسات على مختلف المستويات وفي مختلف المجالات، هذه الدراسات والبحوث النقدية للإفادة منها.

وأضاف التل، أن أعضاء الجماعة هم من ذوي المنابع الفكرية المختلفة، المتميزين في خبراتهم ونشاطاتهم الفكرية والبحثية، ولهم مشاركاتهم في العمل العام التي تؤهلهم لامتلاك رؤية مستقبلية في مجالات تخصصاتهم تقوم على الأساسين، النظري والعملي معاً، والملتزمين ببناء الدولة الأردنية الحديثة والقوية، التي تقوم على التعددية الفكرية والمؤسسية والحرية السياسية والشخصية، واحترام القانون، والتنمية الدائمة المتجددة، والاستعداد للمشاركة في أي جهد لبناء صيغة مناسبة للتعاون والتكامل العربي، والتفاعل مع القرية الكونية ضمن حدود الإرادة الوطنية.

أهداف الجماعة

وعن أهداف الجماعة قال التل، إن هدف الجماعة العام، هو الإسهام في تحسين كفاءة أداء الجهد الوطني التنموي في مختلف المجالات، وذلك من خلال مسح متجدد لأهم قضايا ومشاكل الوطن وترتيبها وفقاً للأولوية، ثم دراسة هذه القضايا على نحو نقدي علمي موضوعي شامل، مع الاستئناس بالتجارب التاريخية والمعاصرة، الوطنية والخارجية لتقديم تصور إيجابي لهذه القضايا وحلول بديلة واقعية علمية للمشاكل، كذلك تقديم الدراسات والحلول التي تتوصل إليها الجماعة إلى أصحاب العلاقة المباشرة، وحثهم للأخذ بها والعمل على الإفادة منها.

وفي طريقها لتحقيق هدفها العام، تسعى الجماعة لتحقيق مجموعة من الأهداف الفرعية الهامة ذات الأولوية.. من بينها المحافظة على الثقافة الوطنية في إطارها الإسلامي والعربي، ونشرها وتطويرها، ومحاربة كل أنواع ومظاهر التعصب والغلو، وتطوير الإدارة في كل المجالات، وبناؤها على أسس علمية ومؤسسية وديمقراطية، والعمل على بناء نظام تربوي تعليمي وطني متطور ومتوازن، وتسريع وتائر التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتوزيع العادل لعوائدها، تحسين الحياة السياسية وتعزيز مشاركة المواطنين في بنائها، وبناء إعلام دولة يستند إلى الثقافة الوطنية، ويخدم مصالح الوطن العليا وأهدافه الاستراتيجية، كذلك السعي لتمكين المرأة في مختلف المجالات، ورعاية الشباب، وحماية البيئة من التلوث، والمحافظة على قدرتها في التجدد، وإدامة التنمية، كل ذلك في إطار تشجيع روح البحث العلمي وتجاربه العلمية.

وعن منطلقات الجماعة قال التل، إن عمل الجماعة تطوعي مستقل.. ينطلق من الحرص على الوطن ومستقبله شعوراً بالمسؤولية تجاه حاضره ومستقبله، وتهتم الجماعة بالأردن وقضاياه بدرجة أولى، آخذين بعين الاعتبار القضايا العربية والإسلامية المشتركة وأهمية العمل المشترك العربي والإسلامي، ولن تألو الجماعة جهداً في تناول الأولى من القضايا ورفع مستوى تحليلها ودراساتها بشكل دوري متواصل ومتجدد، مستعينة بجميع أصحاب الخبرة والمعرفة والمسؤولية من داخل البلاد وخارجها، وسيظل عمل الجماعة موضوعياً مستقلاً، لا يحمل توجهاً سياسياً أو أهدافاً حزبية موجهة معتمداً على البحث العلمي، والنقد الموضوعي، والحوار.

وعن الوسائل التي ستستخدمها الجماعة لتوصيل رسالتها قال التل، للوصول إلى أهدافها فإن الجماعة ستعتمد على أدوات بناء الوعي، وأهمها المحاضرات والندوات والمؤتمرات، وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، النشرات، مخاطبة الجهات الرسمية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

ريم بدران

من جانبها قالت السيدة بدران، إن الجماعة ستبدأ حواراً مجتمعياً واسعاً مع مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي والاقتصادي للوقوف على أولويات كل قطاع، والمشكلات التي تعترضه، بهدف إخضاع هذه الأولويات والمشكلات للنقاش من أهل الخبرة والاختصاص في إطار من التكامل المبني على المصارحة الكاملة.

وأضافت بدران: إن الحوار الذي ستبدأ به الجماعة سيأخذ أشكالاً مختلفة، بحيث يغطي كل الاتجاهات والقطاعات تأكيداً لفلسفة الجماعة في احترام التعددية وحرصها على الاسترشاد بكل الآراء، بهدف الوصول إلى رؤية شاملة ومتكاملة للقضايا الوطنية يشارك في وضعها الجميع، خاصة المرأة الأردنية التي ستحظى قضاياها بتركيز كبير من جهدي الشخصي في إطار عمل جماعة عمان لحوارات المستقبل، بالإضافة إلى القطاع الاقتصادي الذي انتمي إليه مهنياً.

——————

*بالاشتراك مع موقع THAQAFIAT

http://www.claudeabouchacra.com

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s