سؤال وجواب!

د. جهاد نعمان
د. جهاد نعمان
د. جهاد نعمان

ربَّ سائل: لماذا تملأ كتاباتك اللغويّة خصوصًا، أوضاعًا فنيّة، فتصعب علينا قراءتها. فأجبته: إن الصعب هو مرادف للمجهول. تعلَّم ذياك المجهول، تضمحل صعوبته، فينتفي الاعتراض. وهل تعتب على الطيّار، لوصوله الخاطف، إلى هدفه، مختصرًا المسافات والساعات؟ هل تريده أن يتوسّل القطار أو الجمل أو عربة الخيل ونحن في عصر الصاروخ والذرة والقمر، ونحن في عصر “السندويش” – الترويلة أو الشطيرة أو اللفيفة أو المرتفة؟..

مهما اعترضتَ، يا صاح، فأصرّ على تفوّق: أرامقه، على الجملة البديلة: أداريه مخافةً شرّه، وأظلّ مقتنعًا بتفضيل: لا غنى للخباز عن الثُّوَينى (ضمة على الثاء وفتحة على الواو) على البديل: لا غنى للخباز عن طحين يضعه على الخشب لكي يرقّق العجين بوساطته (أشير إلى أنّ الوساطة المقصودة هنا هي عمل الوسيط. أما الواسطة التي تعني، في العاميّة، ما تعنيه كموبقة من موبقات مجتمعنا، (مؤنث الواسط) فلها معانٍ أخرى منها الجوهرة في وسط القلادة وتكون أجودها) .

قال ابن الرومي: “تَوخَّى حِمامُ الموتِ أوسطَ صبيتي/فلله كيف اختار واسطة العقدِ”.

وأضلّ مفضلًا: دردب هذا الرجل، على ما يرادفه: هذا الرجل عدا عدو الخائف كأنّه يتوقّع من ورائه شيئًا، فيعدو ويلتفت.

هذه أمثال، أعلنتُها، وأظلّ مصرًّا على شهر ما هو مضمر، من أشباهها، وأنا رخيّ البال. ولستُ على هذا مَلومًا!

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s