وَحينًا أن تكونَ شَقائي…

 
yousra   د. يُســرى البيطار

هل كان حُلْمًا أنّ أنتَ ردائي

                  أنّي سَكبْتُ الخمرَ فوقَ دمائي

خمرًا تحلِّلُها الشريعةُ والهوى

                  إذ أنتَ، عِشقًا، خالِقي وسَمائي

عيناكَ عُمري، واشتياقي، وابتهاجي

            في الشجونِ، ومَسْكني، ورَجائي

ما جَنّةٌ إنْ كان وجهُكَ غائبًا ؟

                  خَلَّدْتَ جَنّاتٍ بذاتِ لقاءِ ..!

فسَّرْتُ حبِّي بالجنونِ، وتارةً

                  بالعقلِ، أنّكَ مَسْكني ودَوائي

فكَّرْتُ حينًا أن أحبَّكَ شاعرًا

                  وبأنَّ طفلَ الشعرِ حُلْمُ بقاءِ

وقَبلْتُ حينًا أن تكونَ على المَلا

                  رَجُلِي، وحينًا أن تكونَ شَقائي

وعَلِمْتُ أنّ بكلِّ ذلكَ لذّةً

                        مجهولةَ الأسباب غيرَ هناءِ

إنِّي لَأكْذبُ عندَ نفسي أوّلاً

                  إنْ قلْتُ أعرفُ كيفَ شَكلُ الماءِ

كيفَ انخطافُ النّاسكين بربِّهم

                  وأنا بوَجْهٍ من ندًى وضياءِ ..

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s