يوميّات عابرة

جوزف أبي ضاهر
جوزف أبي ضاهر
جوزف أبي ضاهر

نذورًا نذرت

لأصبح نبعًا، نهرًا

ولو ابتلعني البحر

وصرت طعامًا لأسماكه.

***

نذورًا نذرت

لأصبح نايًا، نغمًا

ولو سرقتني الريح

وأهدتني إلى التلال والوديان والسهول.

***

نذورًا نذرت

لأصبح لغة، لغات

ولو سمّروني في كتبٍ

ومنعوني من الهرب إلى أوراقٍ لم تُكتب عليها كلمة.

***

نذورًا نذرت

لأصبح شتاءً، بكاء غيم

ولو ابتلعني التراب

وما أدركتُ نُسغي في نباتٍ وزهر.

***

نذورًا نذرت

ليُذَرَّ جسدي في دواة حبر

فيتّحد الحبر بي، وأتحد به

مثل حبيبين

وليُقرأ الكلام قُبَلاً.

***

 

 

نذورًا نذرت

لأُعطى ممحاةً قبل أن أُعطى قلمًا

عَلّي أتخلّص من عتق ترسّبات كانت قبل الخبز أحيانًا، لأنمو وأكبر وأعمل في عمر، طال أم قصر، تحت ضغط ما تلقّنته حسب «قاعدة»:

«العِلمُ في الصِغَرِ كالنَّحتِ في الحجر».

… وحتّى اللحظة ما زلت أَنحت.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s