فيئُ الموعد

ghosn
نبيل غصن

رفَّ البلبلُ

على شُبَّاكِها الورديِّ

مع نسائمِ الصبحِ الباردة..

كان جَناحاهُ مبتلَّينِ

بنفانفِ الضوء..

*  * *

من بعيدٍ جاءها البلبلُ

حاملاً في عينيهِ

وعداً جديداً..

ومن  منقارِهِ الأحمر

عَرَفَتْهُ الصَبِيَّةُ..

وفَتَحَتْ له نافذتين:

نافذةَ الغرفة

ونافذةَ القلب..

* * *

وفوقَ الكتِفِ اللُّجينِ

تمرَّغَ البلبلُ

وسَكَبَ في أذنيها

هَسيسَ كلماتِهِ العذبة

***

وفجأةً..

انتَفَضَتْ الفرحةُ

في عينيها..

وتوهّجَ الشوقُ

على شفتيها..

وعلى أجنحة الحُلُمِ الورديِّ

طارتْ مع البلبلِ الرسول..

* * *

تُرى.. الى أينَ طارا؟؟

لا أحدَ يدري الى أين،

سواهُما..

هيَ..

والبلبل،

ومَن يجلس

في فيئِ الموعِد!!

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s