دَوَران

نهاد حايك
نهاد حايك
نهاد حايك

أَدُورُ حَوْلَ نَفْسي،

أَدُورُ حَوْلَ الوقتِ،

حَوْلَ الـمَكانِ والوجوهِ.

أَقرَأُ في الأصواتِ نَبراتٍ أليفةً

لَكِنَّها مُبْهَمةٌ كالطَلاسِمِ.

 

أنا زمانٌ في الزمانِ،

مَكانٌ في الـمَكانِ،

لغةٌ في اللغةِ،

وَمْضَةٌ ما بين الـمَهْدِ والـمَثْوى.

أَمْشي وإذا بي

أنا الظِلُّ

والظِلُّ أنا.

 Nouhad Hayek-3

أَعيشُ نِصْفَ حياةٍ

فقَدْ مُتُّ نِصْفِ مِيتَة،

أُحاولُ الصُعودَ

إلى أعلى ما يُتاقُ إليه،

لَكِنَّني أَجِدُ نفسي

أَثْقَلَ من صخر.

 

أَتَـمرَّدُ على مِرآةٍ تُغـيِّرُ مَلامـِحي،

لَكِنـَّـني أَخافُ كَسْرَها

وضَياعَ مَلامـِحي.

أَبْـحَثُ عن الصوتِ الـمَقْموعِ

في سَراديبِ وجْداني،

لأُطْلِقَهُ حِمَمًا لاذِعَة،

لَكِنـَّـني أَخْشَى ألا يَفهمَ لُغَتي أحد.

Nouhad Hayek-2

أَعودُ إلى البداية

فأَراني أَقتربُ من النهاية.

أَلُفُّ وأَدورُ

وأَغْدو ساعةً بألْفِ عقرب.

عناصِري مُشتَّــتَــة

هنا وهناك.

هَوائي هنا وناري هناك،

تُرابي هنا ومائي هناك،

نَبْضي هنا وقلبي هناك،

دمعي هنا وعَيْنايَ هناك،

دَمي هنا وشَراييني هناك،

بَيْتي هنا وسَقْفي هناك،

كُلِّي هنا وكُلِّي هناك.

أَنْزفُ في كُلِّ اتِّجاه،

أَقِفُ في مَكانٍ ليس بالمكان،

هو انتقالٌ من انتقالٍ إلى انتقال.

 

——-

* كتبتها أثناء زيارة إلى لبنان بعد سنوات من الهجرة إلى الولايات المتحدة، فشعرتُ أنني أقاسي غربةً أمَرَّ وأقسى، تلك التي تصيب المرء في عقر وطنه.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s