يوميّات عابرة

abidaher
جوزف أبي ضاهر

بئس المصير

التفّاحة التي قطفتها حواء وأعطتها لآدم، كانت ستسقط حين تنضج.

إذا لم تنضج وتقطف ستيبس، وتيبس حواء معها، وييبس آدم… ولن يدوسا أرضًا تجري فيها أنهار اللبن والعسل، وتُطلِعُ شجرًا وزهرًا وثمرًا، ولن يمرَّ الطير بها عابرًا، من ضفّة عمرٍ إلى أخرى.

بـ «التفاحة» حدّدوا بدء تاريخ البشريّة!

بئس مصير تَحَدَّد في اشتهاء قضم تفّاحة!

 

قشور

سَقَطَت عن جسدي قشورٌ كثيرة، ظننتها تَحمي وتُدفئ.

تنفّس جسدي ملء مسامه.

عرف طعم الحرّية.

 

حرّية

عندما لا تعود الحرّية وطني، أخجل من هويّة أحملها لتحدّد مكان ولادتي.

 

فشل

جَمَعتُ سنواتي، عَددتها… وعَددتها.

ولا مرّة وصلت إلى الرقم الصحيح.

ـ فشلٌ في الحساب؟

ربما في الجمع فقط… وعمدًا!

 

رغيف

فَتَحَ  كفَّه من أجل رغيف.

أطبقها من أجل رغيف.

… وظلَّ فمه فاغرًا مدى الحياة.

 

 

نكاية

ليس بين صنوبرة بيتي والشمس مودّة.

خصامهما وجهًا لوجه.

… ونكاية بها فلشت الصنوبرة الفيء تحتها حصيرة.

مُحرَّمة على الشمس.

 

غواية

قَدَّم الهواءُ للبحيرة جميع خواتمه وأساور الفضَّة… وما غرّها.

فَلَشها أمام كلّ عين فضيحة.

… وترك عري المعصم والأصابع طُعم غواية.

 

مصابيح

قبل اختراع المصابيح، كان القمر يوزّعُ على جميع الناس قبسًا من نور، ولا يأخذ بدلاً.

انوجدت المصابيح.

دفعت الناس ثمنها، واستغنت عن «ضوء القمر» متهمةً إيّاه بمسببٍ لوجع في الرأس.

أيها العشاق،

ادخلوا في بعضكم بعضًا تحت ضوء القمر، ولا تخافوا من وجع في الرأس… ولا في القلب.

 

… وتفاحة من البدء

أعطاها تفاحة حمراء،

انفعلت:

ـ ولو! تعيدها إليَّ ولا أثر لفمك عليها؟

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s