زينب حمّود

رحلة ممتعة بين دفاتر الماضي مع الباحث نجم عبد الكريم
“ألف حكاية وحكاية” في كتاب “عندما يتكلم التاريخ”
غلاف كتاب "عندما يتكلّم التاريخ"
غلاف كتاب “عندما يتكلّم التاريخ”

منذ أكثر من عقدين والكاتب الباحث نجم عبد الكريم، يفتح نافذة على الأسرار، جامعاً “ألف حكاية وحكاية” على غرار ألف ليلة وليلة بعيداً عن شهريار وشهرزاد. حكايات تستند الى حقائق وقعت على امتداد مساحات التاريخ، أصدرها في كتاب عن شركة رياض الريس للكتب والنشر تحت عنوان “عندما يتكلم التاريخ”.

الكاتب الباحث نجم عبد الكريم
الكاتب الباحث نجم عبد الكريم

على امتداد قرون موغلة في القدم يحفل التاريخ بحكايا وأساطير وأسرار لعباقرة وعظماء تركوا بصمات في ميادين الحياة. والبصمة كما نعرف سمة راسخة في موازين التكوين الانساني، من هذا المنطلق كان الكتاب سمة مسجلة على أسماء العباقرة والعظماء والثوار والسفاحين، فتش الكاتب عن حكاياهم في أمهات الكتب وأدراج التاريخ، باحثاً، دارساً مؤرخاً مستكشفاً، وكان له أن وقع على أسماء كثيرة بلغت 500 “قصة” و”حكاية”، نشر بعضها في الصحف وقدّم البعض الآخر في برنامج “قراءات”، الذي كان يبث على فضائية “mbc” في أواسط التسعينات الماضي، وها هو ذا يدفع بخمسين من “خلاصة قراءات” في كتابه هذا كدفعة أولى، معتمداً الاختصار المكثف الى أبعد حدود، مستخرجاً “الواقعة” من مصدرها الأصلي، قدمها مختصرة بصفحات قليلة، والتزم باختيار قصص لا تتصادم مع العقائد والأيديولوجيات الدينية أو السياسية التي تضمنها التاريخ.

“سفاحون وعظماء”

الكاتب نجم عبدالكريم، قسم كتابه الى ستة أقسام، الأول تحت عنوان “سفاحون وعظماء” من بينهم قصة الكاردينال الأحمر، ريشيليو، وزير ملك فرنسا لويس الثالث عشر “كان عنيفاً، قاسياً في أحوال كثيرة، دموياً أيضاً في أحوال قليلة، غير أنه بهذا استطاع أن يوحد فرنسا حول ملك واحد وأن يجمع شتات الأمراء ويوحد قواهم حول العرش لخدمة التاج”. “مصرع راسبوتين” الراهب الروسي الشيطاني، الذي أوشك من أجل ستة ملايين من الروبلات، أن يبيع العرش القيصري.

“لماذا أصبح جنكيزخان سفاحاً”، هو الذي أباد شعوباً بأكملها، وخرب أكثر من ألف قرية ومدينة، ونشر الذعر والدمار حيثما سار، حتى بات شعاره “حيثما يسير جوادي لا ينبت العشب”، ومن أقاصي الصين الواعدة الى أعماق الأناضول انتشر بجنده كالجراد يأتي على الأخضر واليابس.

“ليلة شرب ستالين نخب مصرع تروتسكي، الضحية والشريك الأصيل في الثورة السوفياتية والذي ظل ستالين يخشى بأسه حتى طرده من روسيا كلها”.

“القيصر الروسي بول، يتهم أمه كاترين الثانية بقتل أبيه بطرس الثالث”.

“جمال باشا السفاح الذي قال التاريخ فيه كلمته، بل في السلطنة العثمانية برمتها، وظل الباشا يحمل لقب السفاح كلما ورد ذكره”.

“غوبلز الذي انتحر بعدما قتل أطفاله”.

“ألفرد ريدل أخطر الجواسيس وأخطر رجل في النمسا، تخشاه فرنسا وانكلترا وروسيا معاً”.

“هيروهيتو الذي حقن الدماء بالتنازل عن امبراطوريته إثر قنبلة هيروشيما”.

“بنجامين فرانكلين، رجل العلم والثورة”.

“مدام كوري، حازت جائزة نوبل مرتين”.

“رودولف هيس، نائب هتلر يبحث عن السلام”.

مؤمنون وكفرة

القسم الثاني من الكتاب يتحدث عن مؤمنين وكفرة، من بينهم “يوهان كبلر” كاتب روايات الخيال العلمي الذي لاحقته الكنيسة فانتصر عليها باكتشافاته الفلكية المذهلة ثم بقلمه. وقد رسم أول خريطة للمجرات المعروفة الآن في العالم باسم “ألواح كبلر”.

“يزعمون محبة المسيح وينشرون الكراهية، انهم أصحاب الحملات الصليبية (الصليبيون)”.

“ايدا فيافر، أو آمنة فيافر، التي نجت من أسر آكلة لحوم البشر، فأشهرت اسلامها في القاهرة”، “ابن قلاوون، كان شريراً ثم تاب”؛ “كليوباترا: بين السلطة والكراهية”.

“ثوار وعباقرة”

أما القسم الثالث من الكتاب “ثوار وعباقرة” فقد تضمن قصة العاشق سيمون بوليفار، بطل أميركا اللاتينية؛ ثلاث دول تتنازع على جثة الثائر الانكليزي توماس بين، الملقب بأبي الشعب؛ بول دوميير، العامل الفقير الذي أصبح رئيساً لجمهورية فرنسا؛ زنغا باندي بطلة أنغولا، جيمو كينياتا، رئيس دولة كينيا زعيم القبائل الذي رفع لواء الثورة على الانكليز؛ روكفلر الأميركي، أعظم الرواد في مجال النفط كان فقيراً فأصبح مليارديراً؛ بيكاسو، جنون العبقرية وعبقرية الجنون؛ الروسي تورغنييف، وصراعه بين أمه وعشيقته؛ الاسكتلندي جون دانلوب، مخترع عجلات الدراجة الهوائية؛ نوسترداموس، أشهر من اشتغل بالفلك والتنجيم، درس الطب واحترف التنبؤ بالمستقبل، طاغور، وقداسة الأمومة، هيوارد هيوز، اللغز الغامض والملياردير المزواج؛ ديليسبس، مهندس قناة السويس الذي أخفق في قناة بنما.

العشاق والمآسي

العشق والعشاق والمآسي هذا ما تناوله القسم الرابع من الكتاب وفيه مسيرة لوأندرياس، ملهمة المشاهير وحبيبة نيتشه، تولستوي، بول ري، ريلكه وفاغنر؛ الخيزران أو ليلي بنت العطار، زوجة ولي العهد موسى الهادي ابن “أبو جعفر المنصور”؛ العاشق الثائر ميخائيل الصيرفي، المواطن العربي من مدينة جونيه، لبنان، لم يسمع به أحد في وطنه العربي، أقيم له تمثال في ساحة كاراكاس وخلد اسمه على شوارع عدة في أميركا الجنوبية؛ ولم ينس المؤلف حكاية مارلين مونرو، المقتولة أم المنتحرة، وأيضاً الكارثة المأسوية على زوجة رئيس أميركا السابع آندرو جاكسون، التي وجهت اليها تهمة الخيانة وارتكاب الاثم ومقولة: “اذا أردت أن تنال من خصمك، فهاجمه في زوجته”؛ قليل من كثير عن رابعة العدوية التي دخلت تاريخ التصوف الاسلامي بمنهاج عبادة لم يسبقها اليه أحد.وحكاية الحب الخالد عاصم وإيزابيلا، واللوحة التذكارية عند مدخل برج سلفادور؛ وصريع الغرام لويس الرابع عشر، وعلاقاته النسائية التي فاحت روائحها في أرجاء فرنسا.

الصعاليك والمجرمون

القسم الخامس من الكتاب ركز على الصعاليك والمجرمين ومن بينهم: بازيل زهاروف، أثرى رجال العالم، الذي تسبب بقتل ملايين البشر جراء تجارة السلاح “يبيع الموت ويعشق الحياة” وقصة سوزان وماري، النسخة الأوروبية من ريا وسكينة؛ وصعلوك فرنسا البطل الشعبي كارتوش؛ والماركيزة دي برانغلييه وظاهرة الجرائم المروعة الموغلة في البشاعة وضحاياها من أقرب الناس اليها: الوالد والأشقاء والعشرات من أصدقائها وصديقاتها.

معلومات وأبحاث

القسم الأخير من الكتاب حمل معلومات وأبحاث في الأمكنة والأشياء، منها: قصة القلادة التي كانت هدية شارلمان لهارون الرشيد، حكاية جائزة نوبل، قصر الكرملين منذ ألف عام مليء بالخرافات والأساطير، دهاليز المؤامرات في بيوت بابوات روما، هل الموناليزا حقيقة، وهل نصدق ما يُشاع عن الأحجار الكريمة؟

الكتاب رحلة ممتعة من المعرفة والتأريخ والوقائع لندرة مضامينها وأحداثها، وهي تصلح لأن تكون أعمالاً روائية كبيرة لكل قصة، أو أفلاماً سينمائية أو مسرحاً، نظراً لما تحمله من تشويق ومن معلومات جذابة ومؤثرة ومدهشة في آن.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s