طرب

chalak
سعد الدين شلق

هلّت ترنّحنا بمسحور النّغم

                                 حوراء حاليةٌ تجلّى كالحلم

وجهٌ يسبّح في المحاجر فجره

                                 والآه مارفّت كآهتها نسم

صوت له تلقي السماء بسمعها

                               والأرض ترشفه رحيقا قد خُتم

آنًا كما الينبوع يجري سلسلاً

                               ويفيض كالشلال آنة يحتدم

ما رجّعت آهًا يهيم بها المدى

                              إلا وأحيت بالصدى الصخر الأصم

والخلق بين مصدّقٍ ومكذّب

                                 ومحيّر مُضعٍ لها من غير فم

لبس الذهول فما استطاع تكلّمًا

                            ولجرحه المفتوح فوّض واحتكم

هيمان يستجلي زمانًا غابرًا

                                ويرُمّ من ماضيه ما دهرٌ هدم!

ترنو فَمَن فوق الثرى صرعى هوًى

                         وتخفّ من تحت التراب لها الرمم

كلُّ تمنى لو يفوز بنظرةٍ

                                     فعيوننا في ناظريها تختصم

شفة لها ألقى الربيع وشاحه

                                   وهفا يقبّل في لماها ما رسم

وُلد الجمال بها غداة تفتّحت

                                وعلى ابتسامتها حبا طفلاً وتم

كانت على الأيام حلمًا هاجعا

                               في مهجة الزمن الهني منذ القدم

قلمٌ يحظُّ على الشفاه قصيدة

                                 حمراء حين أتمّها سكر القلم

والجيد يا للجيد يسطع مشرقاً

                                طافت به الأحداق وسنى تستجم!

لو أمّه المشاق ينشد درّة

                                     ما باح بعد بسرّها المكنون يم

خال النعيم على ترائبها استوى

                             ورحابَ خُلدِ الله في التطواف أم

أم أنّه الحسنُ المحال قد انبرى

                             ما قبله نسيٌّ وما يتلو عدم

ومُدِلِّ نهدٍ مترفٍ في وكنِه

                                 كادت تبوح به غلالته ولم

طاغ على الشفاف كيف يجنّه

                                 ذاك المفوّق بعد أن أغرى ونم!

يعرى بما يكسوه من أشواقنا

                                همّت به الأحداق من شغف وهَم

نحيا على حلم ببسمة فجره

                         ونُجنّ من ولهٍ فكيف إذا ابتسم!

أما القوامُ فما أقول وقد وهت

                      دون القوام الضوء أبكار الكلم!

لكأنما تمثال حسن بيننا

                           والكلُّ منها عاكفون على صنم

من أين جاءتنا؟ سؤالٌ حائر

                      يبقى على الأزمان مستعرا الضّرم

والثوب مشتعلً على أعطافها

                      ليكاد يسكر من حميّا ما يضم

طرِبٌ على القدّ الرّشيقِ فدأبه

                      في ميسة الحلم الهني فتحٌ وضم

ما عدت أدري والطيوف تضلّني

                 أمثلمٌ أم ناظري فيه انفلم

جمرات وجدٍ في المحاجر تنطفي

                        وتضيء ما شهبٌ تخطّف في الظُّلم

غنّي وغنّي وانثريني أنجمًا

                 في عالم أبهى وأجملُ من نغم

إني لتغريني البحار بطرفها

                     وعرائس الأحلام تهتف به هلم

والشوق يلقي بي على أمواجها

                  لكن خشيت عليّ من هول الخضم

———————————————-

*من وحي حفلة غنائية أحيتها المطربة ماري عطايا في رأسنحاش- البترون  عام 1966

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s