الأندلس…

جسر الحضارة بين الشرق والغرب

مسجد قرطبة
مسجد قرطبة

 

وبعد الفتح الإسلامي لمدينة الأندلس في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، كان هناك توجّهاً في هذه الحقبة إلى مزيد من التوسّعات الإسلامية، حيث شهدت الشعوب تبادلاً ثقافياً وتعاوناً بين المسلمين والمسيحيين واليهود، الذين دفعوا ضريبة توفير الحماية “الجزية”، وفي عهد الخلافة في قرطبة كانت الأندلس منارة للتعليم، وواحدة من المراكز الثقافية والاقتصادية الرائدة في أوروبا، وجميع أنحاء حوض البحر الأبيض المتوسط والعالم الإسلامي.

ويرجع الفضل في ذلك إلى علماء المسلمين الذين ساهموا في نقل إنجازاتهم وابتكاراتهم واختراعاتهم إلى أوروبا – على سبيل المثال – شهدت الأندلس تقدّماً في علم المثلثات والرياضة على أيدي جابر بن حيان، وفي الطب والجراحة على أيدي أبي القاسم الزهراوي، وفي علم الصيدلة على أيدي ابن زهر، وغيرها من المجالات، حتى أصبحت الأندلس مركزاً رئيسياً لتعليم وتنوير أوروبا وجميع أنحاء دول البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى أنها كانت ممراً للثقافة والعلوم بين العالمين الإسلامي والمسيحي.

الإمبراطورية الأموية

وأصبحت معظم مدن شبه الجزيرة الإيبيرية جزءاً من توسّعات الإمبراطورية الأموية الإسلامية، وتمّ تعيين ولاة الأندلس من قِبَل أمير القيروان بدلاً من الخليفة في دمشق، كما تمّ تعيين عاصمة الإقليم الأندلسي في قرطبة، حيث تدفق المسلمون في جميع أنحاء البلاد إلى إسبانيا، ومع ذلك كانت العلاقات بين العرب والبربر في الأندلس متوترة في السنوات التي تلت فتح الأندلس، لا سيما بعد استبعادهم من حكم المدن وتعيينهم مساعدين للأمراء العرب، وبالتالي ظهرت حركات تمرد من قِبَل الجنود البربر بشكل متكرر.

على سبيل المثال، في عام 729، نجح القائد البربري مينوس في إقامة دولة متمردة في سيردانيا، وهو ما دفع بعض القادة البربر إلى تكرار المحاولة، وفي عام 740 اندلعت ثورة بربرية في المغرب (شمال أفريقيا) تهدف إلى الاستقلال على غرار التمرد البربري في الأندلس، وهو ما جعل الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك يقوم بإرسال جيش عربي كبير من بلاد الشام إلى شمال أفريقيا لمواجهة المتمردين البربر، ولكن نجح البربر في هزيمة الجيش العربي، والذي كان دافعاً أمام بربر الأندلس لإشعال ثورتهم في شمال إسبانيا وإسقاط القادة العرب، حيث نظّم البربر جيوشاً كبيرة من المتمردين واستولوا على توليدو وقرطبة والجزيرة الخضراء.

وكانت الأندلس طوال عدة قرون تحت الحكم الإسلامي بمثابة قلب الحكم الإسلامي، وجاء الاستقرار في إسبانيا مع تأسيس السلالة الأموية الأندلسية، التي استمرت من (756 – 1031) ويعود الفضل إلى الأمير عبدالرحمن الذي أسّس إمارة قرطبة، وغالباً ما توصف الفترة الإسلامية في إسبانيا بأنها العصر الذهبي للتعلّم وتنوير أوروبا، حيث تمّ تأسيس المكتبات والكليات والحمامات العامة والأدب والشعر، كما توصف الفترة التي تمّ فيها فتح الأندلس بأنها فترة التسامح بين الأديان والانسجام الديني والعرقي بين المسلمين والمسيحيين واليهود.

وخلال فترة الحكم الإسلامي، كثير من المسيحيين في إسبانيا استوعبوا الثقافة الإسلامية وتعلّموا العربية، لدرجة أن بعض النساء المسيحيات أطلقن على أطفالهن بعض الأسماء الإسلامية، فضلاً عن ارتدائهن الحجاب.

لكن الخلافات الكثيرة بين الحكام المسلمين أدت إلى ضعف الحكم، وفقدان السيّطرة على مجريات الأمور السياسية والاجتماعية، وتدهور وضع المسلمين في إسبانيا بشكل كبير في منتصف القرن الحادي عشر، حيث وقعت ثورات داخلية من قِبَل المسيحيين، والتي انتهت بسقوط وانهيار هيّمنة المسلمين على إسبانيا والأندلس في عام 1492.

قصر الحمراء في غرناطة
قصر الحمراء في غرناطة

حضارة عظيمة

ويقول د. فتحي أبو سيف، أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة عين شمس: إن إسبانيا أنتجت حضارة عظيمة متقدّمة بفارق كبير عن بقية أوروبا، حيث جعل المسلمون الأندلس تحت حكمهم مركزاً للتعلّم والمعرفة، وكان يدرّس المسلمون للإسبان القراءة والكتابة، والرياضيات واللغة العربية والقرآن الكريم، والحديث الشريف والعلوم والطب والفلك والملاحة، ونتيجة لذلك قدّمت الأندلس عدداً كبيراً من عمالقة الفكر والفلاسفة والأطباء والعلماء والقضاة والفنانين.

ويوضح أنه كان يوجد بمدينة قرطبة خلال القرن العاشر الميلادي حوالي 600 مسجد و900 حمام عام، بسبب حاجة المسلمين إلى الغسل استعداداً للصلاة، كما زادت المكتبات والمؤسسات البحثية بسرعة في إسبانيا، في حين ظلت بقية أوروبا أُمية تُعاني الجهل والفقر، وأنتج العلماء العرب موسوعات في الطب، وعلم الفلك، وعلم النفس، وعلم الحيوان، وعلم الأحياء، وعلم النبات والكيمياء والفيزياء، والرياضيات والجبر والهندسة، وعلم المثلثات وغيرها، بالإضافة إلى ازدهار ولاية توليدو بسبب حكم المسلمين لها، وأصبحت مهد التعلّم ومركزاً للتفاعل بين المسلمين والمسيحيين واليهود.

ويضيف د. وليد الشرنوبي، الباحث في التاريخ الإسلامي: أن الأندلس كانت مركزاً للتنوير في الغرب ودول أوروبا، حيث سافر الباحثون الغربيون إلى إسبانيا وصقلية لتعلّم اللغة العربية، فضلاً عن ترجمة كتب ومجلدات ومؤلفات العلماء العرب إلى اللغة اللاتينية، بالإضافة إلى تعلّم كيفية تطوّر المسلمين في الصناعة، حيث أنتج المسلمون القطن والورق والملح والحرير والفلفل والطوابع والساعات والصابون والخرائط، بالإضافة إلى أكثر من 200 من أدوات الجراحة لعلاج الأمراض، وبالتالي فإن ظهور الحضارة الإسلامية في إسبانيا كان عتبة رئيسية وراء النهضة الأوروبية خلال فترة وجود المسلمين في إسبانيا.

ويؤكد أن النهضة الإسلامية في إسبانيا وصلت إلى أن الحرفيين المسلمين طبّقوا مهاراتهم الرائعة في فنون العمارة للمساجد والقصور، سواء في قصر الحمراء أو مسجد قرطبة الكبير، حيث يُعتبران من التحف المعمارية الرائعة والشهيرة الموجودة في إسبانيا حتى يومنا هذا، ومع ذلك لا يوجد الكثير من العمارة الإسلامية المتبقية في إسبانيا، لأنها دُمرت بعد سقوط الأندلس.

ويوضح أن بعد سقوط إسبانيا في عام 1492، حصل نزوح جماعي للمسلمين بسبب محاكم التفتيش التي أُقيمت بأوامر من الملكة إيزابيلا، وطُرد ما يقرب من 3 ملايين مسلم من إسبانيا، ومع مرور الوقت أصبح سكان الأندلس الأصليين يتمتّعون بالرخاء والثروة، بسبب استيلائهم على خيرات وثروات المسلمين المطرودين من البلاد.

*وكالة الصحافة العربية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s