عِمْلاقُ لبنانَ!

انطوان السبعلاني

 

اللوحة الاساسية بريشة الفنان موسى طراد
اللوحة الاساسية بريشة الفنان موسى طراد

*القيت في مهرجان زحلة عن سعيد عقل

 

عالٍ كما الأرزُ من آياتِكَ الكِبْر

                 يا نَهْرُ خَبِّرْ، فأنتَ الصَّادِقُ النَّهْرُ

نهرُ القصائدِ في شطيكَ مُنْسكِبٌ

                        حيناً يلينُ وأحياناً هوَ الهَدْرُ

ويومَ أنتَ على المِيدانِ شاعِرُنا

                  قُلنا افْسَحُوا كلُّكُمْ، من عندِنا الشِّعْرُ

آليتَ تَنْحتُ قلبَ الصَّخْرِ، تُوجِعُهُ

                 كما أبوكَ التَوى في كفِّهِ الصَّخْرُ

فَرُحْتَ تبني بيوتَ الشِّعرِ، واحِدَها

           حتَّى تَرى الشَّطْرَ مَحْسُوداً بهِ الشَّطْرُ

مِنْ كَرمِ زحلةَ أهْديتَ الدُّنَى عِنباً

                ما كَرمُ بابلَ، أمِّ الخَمْرِ، ما الخَمْرُ

وكانَ ما كانَ أنْ شيَّدتَ مَمْلكةً

                      كلُّ المَمَالكِ، إلاَّها، لها عُمْرُ

عَتبْتُهمْ، شُعَرَاْ  لبنانَ، كلَّهمُ

                     ما أَنْصَفوكَ. لنا في لوْمِهمْ عُذْرُ

عُذْرُ المُحبِّ، وإنْ غَالى بِلَوْمَتِهِ

                     أنَّ الملامَةَ أحْياناً كما الشُكْرُ

“منْ بايَعوا بايَعوا، ما همَّ، تَنْصُرُهُم”

             حَقٌّ لكَ التَّاجُ، قلتُ النَّهْيُ، والأمْرُ

قرأتُ شِعرَك سطْراً زاحهُ سَطْرُ

                 وما اكْتَفيْتُ… كذا إبداعُكَ السِّحْرُ

يا حَبَّذا الشِّعرُ ملحَ الارضِ، مطْهرَها

           من لمْسِ كفِّهِ يَنْدى الطُّهْرُ، والعِطْرُ

تأتي الجَمالَ فتُبقيهِ على خَفَرٍ

            لايَسْتحي، ما انْتَهى في خَصْرِه خَصْرُ!

سِرُّ الجَمالِ فلا يَعْرى بِكامِلهِ

                إنْ كانَ لا يَنْطَفي في وهْجِهِ الجَمْرُ

سيفٌ على البُطْلِ شِعْرٌ أنتَ قائلُهُ

                وأنتَ ظَهْرٌ لِناسٍ ما لهمْ ظَهْرُ

ويومَ مَحْكَمتي كالسِّيفِ كنتَ لنا

                    تأتي المَحاكمَ مَوَّاجَاً بكَ القَصْرُ

لمَّا غَضِبْتَ لِحُرْمٍ كان يَضْرِبُنا

              ضَجَّتْ بِنا عُمُدٌ… قالوا: هوَ الزَّأرُ!

أخَذْتُ عنكَ أنِ الدُّنْيا بِقافيةٍ

                       مِنْ شاعرٍ، سيِّدٍ، ما غرَّهُ  التِّبرُ

حَبَبتُ شِعرَكَ مكتوباً على كِبَر

                  لا الفقْرُ جَوَّعَهُ، ما نُكِّسَ النَّسرُ؟

“للفقرِ قلتَ استرحْ، للمُسْتبِد أشِحْ”

             غداً على الدَّهرِ يبقى، وحْدَهُ، الشِّعرُ

صَفِيُّكَ اليومَ لا خبزٌ، ولا مَطَرٌ

                  من فَرْطِ ما غَدَروا فيهِ وهُمْ كُثْرُ

يمشي، يُشرَدُ، في أهليهِ مُضْطَهدٌ

                 كطائرٍ ضَائعٍ، يَرْمي بهِ القَفْرُ

قالوا نجوعُ: فقلنا: الخُبْزُ صاحبُنا

                 والكبِرياءُ لها في بيتِنا الصَّدْرُ

مَرَرتُ بالنَّهرِ آخَاني على وَجَعٍ

                   لمَّا رآني وِبي في حُبِّكمْ جَهْرُ

يا نهرَ زحلةَ، نهرُ الغَنْجِ يَحْسُدُنا

            على خُمُورٍ… بلى طاغورُ يا نَهْرُ!

كمْ شاعرٍ من هنا، أرْسلتَهُ، فمَضَى

               في العَالَمِينَ لهُ شَأْنٌ، لهُ ذِكْرُ

إن قيلَ: عَبْقرُ، قلنا: زحلَ عَبْقرُنا

              أو قيلَ: قَدْموسُ قلنا: إبنُها البِكْرُ

عِمْلاقُ لبنانَ! قالَ الأرزُ كِلْمَتَهُ

                 لمَّا نَعاكَ، وقالَ النَّسْرُ، والوَكْرُ

غَنَّيتَ لبنانَ عَصْراً، بعدَهُ عَصْرُ

              حتَّى تركْتَهُ مَشْغولاً بِهِ العَصْرُ

سعيُد عقلٍ، وقلْ لبنانُ في رَجُلٍ!

                تاريخُ لبنانَ، في تاريخِهِ، ذُّخْرُ

سعيدُ عقلٍ إذا لبنانُ في خَطرٍ

             يَمشي مِنَ القبْرِ أوْ يَمشي بِهِ القبْرُ

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s