نجيب محفوظ

من “زقاق المدقّ” إلى العالمية

نجيب محفوظ
نجيب محفوظ
غرناطة- د. محمّد م. الخطّابي(*)

في 30 من شهر آب الفائت، بعد مرور تسع سنوات على رحيله (في التاريخ نفسه من عام 2006) ما فتئت روايات الكاتب العالمي نجيب محفوظ تحظى باهتمام بالغ من طرف العالم الناطق باللغة الاسبانية، وما إنفكّت تتوالى ترجماتها الى هذه اللغة، وتحتلّ يوما بعد يوم مكانة مرموقة في الأوساط الأدبية سواء في إسبانيا أو في مختلف بلدان أميركا اللاتينية.

رواية "زقاق المدق"
رواية “زقاق المدق”

وكانت معظم هذه البلدان قد إنضمّت إلى الأوساط الأدبية في مصر، وفى بعض البلدان العربية والعديد من عواصم العالم إلى الإحتفال بالذكرى المئوية لميلاد  نجيب محفوظ  عام 2011، وقد أعيد نشر بعض أعماله الروائية المترجمة إلى اللغة الإسبانية، كما نُظمت العديد من التظاهرات واللقاءات والندوات الثقافية والأدبية فى هذه البلدان حوله، ونشرت دراسات نقدية وتحليليىة عن أعماله، فكيف يرى النقاد فى إسبانيا وفى أمريكا اللاتينية هذا الروائي المبدع الذي كان أوّل كاتب عربي يعانق جائزة كبرى من مستوى عالمي عال مثل نوبل، وقد تمّت مؤخّراً ترجمة روايات أخرى جديدة  له إلى اللغة الإسبانية، وأصبح كاتبا مألوفا ومعروفا يتهافت عليه القرّاء في هذه اللغة وفي مختلف اللغات الحيّة الأخرى.  ترى ما هو سرّ هذا الإنتشار الذي حظيت به أعمال صاحب “بين القصرين” في هذه الأصقاع والبقاع التي تنأى عن الموطن الأصلي الذي كتبت فيه أعماله، والذي كان مصدر وحي وإلهام لها…؟

عالم تحت المِجهر

فبخصوص روايته  “زقاق المدقّ”، التي تُرجمت إلى العديد من اللغات العالمية بما فيها اللغة الاسبانية، يرى الناقد الاسبانى مانويل بيامور أنّ: “أوّل ما يلاحظه قارئ هذه الرواية في الغرب هو تعدّد وكثافة شخصياتها التى تفرض نفسها عليه، والتى تبدو كانّها تطلّ بهامتها من بين سطور الرواية. وتصبح في ما بعد كأنّها قضايا حقيقية قائمة، بحيث توحي لك الرواية أنّ ما تقرأه هو أحداث واقعية يرويها لك راو متجوّل عايش ولامس بالفعل ملابسات وظروف جميع أفراد شخصيات الرواية”.

ويوضح بيامور أنّ مردّ ذلك يؤول الى المقدرة الروائية الهائلة التي يتميّز بها  نجيب محفوظ، ذلك أنّ الحكايات والطرائف اليومية العادية والمتواترة عنده تتحوّل الى مادة أدبية ثريّة آسرة، فأقلّ الأحداث وأبسطها تعالج في هذه الرواية بعمق تحليلي يثير  الفضول والتساؤل، حيث يغدو ما يقرأه بالتالي تحليلات ذكية  لنماذج بشرية يمكن أن توجد في أيّ بقعة من بقاع العالم. وهكذا  يتحوّل القلم  في يد الروائي إلى مجهر يجسّد لنا به ذلك العالم الهائل المتنوّع الغارق في طيّات الزمن، ومجاهل المكان، هذا المكان ليس من الضرورة أن يكون زقاقا من أزقّة القاهرة، بل يمكن أن يكون كذلك أيّ زقاق من أزقّة العالم وقد إجتمع فيه : الحبّ،والكراهية  والكسل، والصّبر، والفضول، والطموح، والإخفاق، والرغبة، والجشع، والسوقية، والعجرفة، والإبتذال، والتواضع، والتسكّع والهجران …إلخ، كل هذه النعوت والأوصاف والطبائع التى هى  عناصر لها وجود في كلّ مكان نجدها في هذه الرّواية مجسّدة في أناس يبدون وكأنهّم موجودون فعلا، والذين يمثّلون  شريحة إجتماعية سفلى  في وسط معيّن  مثل بائعة الخبز ،والزّوج صاحب المقهى، والحلاق، وبائع الحلويات الغليظ الجثّة..إلخ.

د. محمد الخطّابي
د. محمد الخطّابي

إنّ المقدرة الفريدة للمبدع عندما تكون ذات أصالة فإنّه لا ينتقي بالضرورة المواضيع الكبرى بل إنهّ لا يلجأ  إلى إقتناص الشّخصيات المهمّة لكي يعكس لنا حقيقة العالم، بل إنّه يكتفى بزقاق ضيّق في قاع مدينة مّا ليقدّم لنا تحليلا دقيقا ومعمّقا، ووصفا حيّا ومفصّلا لنماذج إنسانية ذات سمات مشتركة  في مجتمع يمكن أن يحدث  فيه أيّ  شئ، ويمكن أن ينتظر منه أيّ شئ . في هذه الرقعة الضيّقة والمحدودة نجد هذه الشخصيات  التي تجلبنا وتجذبنا إليها بقوّة  بواسطة أحداث تبدو للوهلة الأولى وكأنّها ليست ذات معنى، وهكذا تتوالى وتترى الشّخصيات  في سياق الحكيّ وتصاعد الرواية باستمرار، وكلما  حاولت شخصية مّا ترسيخ خاصّية البطولة فيها لا تلبث أن تحلّ محلّها شخصية أخرى بفضل الموهبة الأصيلة التى تطبع  وتميّز كتابات نجيب محفوظ .

 بين الأدبين العربي والاسباني

ويقول بيامور إنّ قارئ رواية “زقاق المدقّ”: “يشعر وكأنّه أمام نوع من الأدب الجديد  خاصة  بعد أن طفق جيلنا يتخلّص رويدا رويدا من رواسب حكايات موروثة شفويا تدور حول كل ما هو خيالي وهمي، وحقيقي واقعي، وأسطوري خرافي، هذه الحكايات المتوارثة إستحوذت على الذاكرة الشعبية لمدّة قرون. إنّ هذا النوّع من الأدب يخلق  فينا متعة أدبية رائعة  لاتقودنا أو تفضي بنا إلى كتابة رواية بليغة ليس لها وجود سابق في اللغة وإنما هي أنشئت إنشاء مثل الرواية التى نحن بصددها .

إنّ وقائع وأحداثا مثل حدث طبيب الأسنان وشريكه وهما يضبطان متلبّسين بسرقة  طاقم الأسنان لأحد الموتى حديثاً، وأحداثاً أخرى في الرواية تبدو لنا وكأنّها قد إنتزعت إنتزاعا من كتاب أرثيبريستي دى هيتا(**) وهو   El Libro del buen amor  أو من إحدى الروايات الصعلوكية الإسبانية  الأخرى.

ويضيف: “هذا الصّنف من الأدب العربى لهو أقرب من الغرب وبشكل خاص من إسبانيا، أكثر من أيّ بلد آخر، الأمر الذي يبيّن بوضوح مدى  تأثيره  البليغ فينا، هذا التأثير الذى يكاد أن يصبح نسيا منسيّا في معظمه، إلاّ أنه في الواقع يقبع في أعماق آدابنا الاسبانية سواء في شبه الجزيرة الإيبيرية أو في مختلف بلدان أميركا اللاتينية، إنّ كلّ ما هو عربي بالخصوص له سمات وخصائص جدّ متشابهة ومتقاربة مع كلّ ما هو إسباني، إبتداء من القرون الوسطى ثم في عصر النهضة”.

ويستمرّ الناقدالإسباني في تأكيده لهذا الإتجاه، مشيرا إلى أنّ هناك مظاهر مشتركة بيننا لا يمكن أن تقدّمها لنا آداب شرقية أخرى مثل الآداب الصينية أو الهندية، أو اليابانية، حيث لاعلاقة ولا صلة لبلداننا بها. وهذا أمر غريب ومثير وغير مفهوم بالنسبة للقرّاء الغربيين.

إنّ هناك نزعات إنسانية أساسية بإمكان المرء أن يقتل من أجلها، وهي فوق  كل إعتبار، هذه النزعات أو الأهواء هي مدفوعة بشكل تلقائي فطري، وهي تبيّن لنا مدى عمق وأبعاد ثقافة تلك الشخصيّات المتمثّلة والمتأصّلة بالخصوص في شخوص هذه الرواية  مثل عبّاس، والحلاّق، وحميدة، وفي شخصيات روايات نجيب محفوظ الأخرى.

السكّرية والمكسيك

من جهتها، ترى الكاتبة المكسيكية نعيمة أتاموروس أنّ: “نجيب محفوظ يعتبر من كبار الكتاّب في مصر والعالم العربي، وهو ما زال يحظى حتّى الآن باهتمامات الأوساط الأدبية في المكسيك وفي مختلف بلدان أميركا اللاتينية الأخرى، على الرغم من حصوله على جائزة “نوبل” في  الآداب عام 1988، ومن وفاته عام 2006″. وتضيف: ولقد تعرّفنا بواسطة كتاباته على كثير من العادات والتقاليد العربية، بل إنّه نقل إلينا صورا حيّة عن ذلك الشقّ النّائي من العالم. وتشير في السياق نفسه إلى أنّ روايته “السكّرية”، وهي آخر الثلاثية “بين القصرين” و”قصر الشوق”، إعتبرت قمّة إبداعاته الأدبية التي تمّ نقلها الى اللغة الاسبانية، ليس في بلدها المكسيك وحسب، بل في معظم بلدان أميركا اللاتينية.

وتقول الكاتبة إنّ “السكّرية”، التي نشرت في القاهرة أوّل مرّة عام 1957 وهي تعالج الجيل الثالث لأسرة عبد الجواد: “نجد فيها الكثير من المظاهر السياسية، والإجتماعية في مصر بين 1935 -1944”.وتضيف: “إنّ صورة عبد الجواد وأسرته في هذه الرواية هي إنعكاس واضح وتصوير دقيق للعديد من الأسر المصرية التي عاشت في ذلك الوقت”.

وفي الإطار نفسه، يشير الكاتب المكسيكي ألبرتو روي سانشيز إلى أنّ أدب نجيب محفوظ “يتعمّق فى إستكناه وإستبطان وإستغوار الكائن البشري ويحلّله تحليلا دقيقا أبعد ممّا يمكن أن يقوم به أيّ أخصّائي فى علم الإجتماع أو أيّ مؤرّخ . إنّ ما كتبه نجيب محفوظ عن مدينة القاهرة يبدو وكانّه كتب عن مدينة مكسيكو سيتي” . ويضيف: “إنّنا واجدون في أعماله البحث الدائم والمستمر عن الهويّة المصريّة بواسطة وصفه الدقيق للحياة اليومية في القاهرة، كما أنه يتميّز في هذه الأعمال بدعوته الملحّة إلى التسامح الديني، مثلما هو عليه الشأن في روايته “أولاد حارتنا”، ممّا عرّضه فى العديد من المرّات إلى تهديده بالموت ” .

محفوظ والفنّ السابع

 فيلم "زقاق المدق" بالعربية... والاسبانية، بطولة النجمة المكسيكية، اللبنانية الاصل، سلمى حايك
فيلم “زقاق المدق” بالعربية… والاسبانية، بطولة النجمة المكسيكية، اللبنانية الاصل، سلمى حايك

وبالإضافة إلى العناية الفائقة التي خصّت بها السينما المصرية أعمال الكاتب نجيب محفوظ  في موطنه، حيث أخرجت العديد من الأفلام إنطلاقا من  نصوص رواياته على إختلافها، فقد نقلت كذلك بعض أعماله الروائية إلى السينما خارج بلاده، بخاصة فب العالم الناطق باللغة الإسبانية، وعلى وجه التحديد فب المكسيك، وهكذا كان المخرج المكسيكي خورخي فونس  قد نقل عام 1994 روايته “زقاق المدقّ” إلى السينما، بعد إجراء تغيير طفيف على عنوان الفيلم باللغة الإسبانية، وهو  “زقاق المعجزات”، وذلك حسب الترجمة التي وضعت لعنوان هذه الرواية فى اللغة الإسبانية. وقد جعل المخرج أحداث الرواية تتماشى وتتأقلم مع الوسط الشعبي المكسيكي، ولقد حصل هذا الفيلم على جائزة “غويا”  السينمائية الإسبانية، وهي أعلى وأرقى تكريم يمنح فى عالم الفنّ السابع في هذا البلد. كما كان المخرج المكسيكي أرتورو ريبشتاين كذلك قد نقل عام 1993 رواية نجيب محفوظ “بداية ونهاية” إلى السينما أيضا.

وقد ترجمت إلى اللغة الإسبانية (في إسبانيا وأميركا اللاتينية) ما ينيف على ثلاثين رواية لنجيب محفوظ، منها: السّراب، وبداية ونهاية، وخان الخليلي، وبين القصرين، وقصر الشوق، واللصّ والكلاب، وأولاد حارتنا، وخمّارة القط الأسود، وزقاق المدقّ، وحبّ تحت المطر، والقاهرة الجديدة، وليالي ألف ليلة وليلة، والسماء السابعة، ورحلة ابن فطّومة، وحديث الصباح والمساء، والمرايا، ومقهى الكرنك، وميرامار، وهمس الجنون، وصباح الورد، وسواها من الروايات والأعمال الإبداعية الأخرى.

الهيئــة العامـّـة لقصور الثقافــة في مصر أقامت مؤخّراً  تحت عنوان “من الحارة المصرية إلى العالمية” أســبوعاً لأفلام الكاتب نجيب محفوظ  إحتفاءً  بذكراه، كما ألقيت مجموعة من المحاضرات، والمداخلات التي تعالج علاقة الرّواية بالسينما فى أدبه ورواياته .

——————————-

*د. محمد الخطّابي، كاتب وباحث ومترجم من المغرب، عضو الأكاديمية الإسبانية الأميركية لللآداب والعلوم، بوغوتا ( كولومبيا)

** كاتب إسباني من مواليد ألكلا دي إيناريس (قلعة النّهر) وهي المدينة التي وُلد فيها كذلك ميغيل دي سيرفانتيس صاحب “دون كيشوت”، إسمه الحقيقي”خوان رويز” وإشتهر بـ: “أرثيبريستي دي هيتا”.  مؤلّفه الوحيد الذي يحمل عنوان “كتاب الحبّ الطيّب” يعتبر من أهم الأعمال الأدبية التي كتبت فى القرون الوسطى، ليس فى إسبانيا وحسب بل فى أوروبّا كذلك.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s