العرّافة

rita

ريتا يميّن

قرأت لي العرافة خطوط يدي

مشت في طريق الحب فلم ترَ منه الا

بداية نهاية

سارت في درب الحياة فقطعتها عند الاربعين

ولم ابلغها بعد

خمّنت نهايتي عبر خطوط الطول والعرض

فجازفت وسافرت علّني التقيها

كذاب علم الغيب..

محتالة تلك العرّافة

مسكينة في آن!

حاولَت ان تسرق مني العمر الجميل

فقطفَ العمر ثرثرثها

رحلت ..

وحملت معها طيف هلوستها

او بعده حفيف الموت ينقر مخاوفي

لذلك تراني اخاف التجوال على صدرك؟؟

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s