المؤَرِّخ د. الياس القطَّار

لبنان الوسيط – عهد السلاطين المماليك”

د. الياس القطَّار
د. الياس القطَّار
       هـنري زغـيب

في 950 صفحة قطعاً كبيراً تَـمَكَّن المؤَرِّخ اللبناني الياس القطَّار من رسم خارطة زمانية ومكانية لـــ224 سنة من حُكْم المماليك جمَعَها في كتابه الضخم “لبنان الوسيط – عهد السلاطين المماليك” الصادر قبل أَيام لدى “مركز فينيكس للدراسات اللبنانية” في منشورات جامعة الروح القدس-الكسليك.

وهو سَرَد في هذا السِفْر ولاية المماليك البحريين منذ تولَّوا الحكم من الأَيوبيين سنة 1250، حتى انهزامِ المماليك البرجيين أَمام السلطان العثماني سليم الأَول في معركة “مرج دابق” سنة 1516 تاريخ بداية العهد العثماني.

"لبنان الوسيط - عهد السلاطين المماليك"
“لبنان الوسيط – عهد السلاطين المماليك”

ويوضح المؤَلّف أَن لبنان في عهد المماليك لم يحظَ بدراسة مستقلة، لكنّ طرابلس كنيابة ولاية، شكّلت موضوع دراسات متعدّدة أَبرزها كتاب موريس سوبرنهايم الصادر في القاهرة سنة 1945، وكتاب حكمت بك الشريف “تاريخ طرابلس الشام من أَقدم أَزمانها إِلى هذه الأَيام” الصادر في طرابلس سنة 1978.

ويرى المؤَلّف أَنّ لبنان الوسيط إِبّان العهد المملوكي كان غنياً بمناطقه الجبلية وبقية أَرجائه، إِذ وصلَتْنا من القرون الوسطى، وخصوصاً من القرن الخامس عشر، مصادرُ عن تلك الحقبة أَوضحَت تَبَلْوُرَ لبنان بتركيبته الطائفية والعائلية ونُظُم الإِقطاع فيه، وأَبرزُ تلك المصادر ثلاثة: “تاريخ بيروت” لصالح بن يحيى، “تاريخ صدق الأَخبار” لابن اسباط وزجليات ابن القلاعي.

تبدأُ حملات في كسروان، الذي كان ممتدّاً من جسر  المعاملتين شمالاً ويتبع نيابة طرابلس. ومن هناك درس المؤَلّف الأَوضاع السياسية والعسكرية فترتـئـذٍ، وما كان لتلك الحملات المملوكية من أَثَر على جغرافيا الطوائف والصراع السياسي اللاحق مع الفرنج في سواحل لبنان، كما على المشاركة في الحرب ضد بلاد الأَرمن، وصناعة الأَحداث في بلاد الشام.

في دراسة المجتمع ركَّز المؤَلّف على الهوية السكانية لنيابة طرابلس في العهد المملوكي، وصولاً إِلى إِحصاء قضاء بيروت فقَضاء صيدا فقَضاء الشوف، فمَسْحٍ للمدارس إِبّان لبنان المملوكي في طرابلس وبعلبك وجزين، ومدارس الموارنة في الأَديار وجِوار الكنائس، ومدارس الدروز في خَلَوات أَنشأَها السيد عبدالله التـنّـوخي.

وسرَدَ المؤَلّف خارطة الإِدارة المملوكية بين تقسيمٍ إِداري ووظائفَ إِداريةٍ وديوانية ودينية، ودرَسَ تَطَوُّر العمران في طرابلس وعكار وجبّة بشرّي، بُلوغاً إِلى دراسة الحياة الاقتصادية والتجارة البحرية انطلاقاً من موانئ صور وصيدا وطرابلس وبيروت.

ويختم المؤَلّف كتابَه الضخم منوِّهاً باستقرار الإِقطاع في لبنان زمنَ المماليك، ما أَسّـس لاحقاً للإِمارة اللبنانية، المعنيّة أَوّلاً ثم الشهابية، لذا لم يتغيّر النسيج الاجتماعي في لبنان حتى مع سقوط لبنان في الحكْم العثماني، وبقيَ العمرانُ عنوانَ طرابلس بجوامعها ومدارسها ودَورها الرائد ثالثةَ عواصم نيابات الشام.

كتابُ الياس القطّار “لبنان الوسيط – عهد السلاطين المماليك” مرجعٌ أَساسيٌّ لفترةٍ لا بدّ من الرجوع إِليها لفهْم تاريخ لبنان وما تركَت فيه حقْبة المماليك من جراحاتٍ دامية في جماعاتٍ لبنانية لا يزال بعضُها حتى اليوم يعاني من عُقَدِه المزمنة لدى بعض جماعاته التاريخية.

——————

*إذاعة “صوت لبنان”

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s