بين المهتري والمستوي والعافية

Ha-ok
الهام سعيد فريحه

*ملاحظة: هذا المقال نقلا عن صحيفة “الانوار”، أما الصور فمن إختيار موقع Aleph-Lam ولا علاقة للصحيفة أو الكاتبة بها

من أروع أمثالنا اللبنانية:

“راح المستوي لعند المهتري قلّو عطيني دوا للعافية”.

هذه الكلمات الثماني تُلخِّص حالتنا اللبنانية، فمَن يستطيع اللجوء إلى مَن؟

ومَن يستطيع الإستعانة بمن؟

لقد تحققت المثالثة في لبنان “من دون جميلة أحد”:

ثلثٌ مستوي.

ثلثٌ مهتري.

ثلثٌ يفتِّش عن العافية.

وهذه الثلاثية هي الوحيدة الشغَّالة، أما في ما عدا ذلك فكلُّ المثالثات والثلاثيات وهمٌ ما بعده وهم.

* * *

Ali-2

هكذا، من حيث ندري أو لا ندري صرنا في أسوأ أنواع الثلاثيات.

وهذا المثل قادني إلى مجموعة من الأمثلة اللبنانية المعبِّرة عن أحوالنا، ومن أبرزها:

“الإنسان مثل الشجرة بينكسا وبيتعرّا”، وهذا قريب من المثل القائل:

الدهر يومان يومٌ لك ويومٌ عليك. فحين يكون الإنسان في حال الكسوْ يجب أن لا يتعالى على الناس لأنه يوماً ما سيتعرَّى، فماذا سيفعل في هذه الحال؟

* * *

ومن الأمثلة اللبنانية:

“الحجر التقيل ما بينهز من مطرحو”.

“الديك بيموت وعينو بالمزبلة”.

“الذي يصبر على حلوها يصبر على مرها”.

“الرزق اللي مش ببلدك لا لإلك ولا لولدك”.

“الله يلعن هالزمان اللي خلط القمح بالزوان”.

“الليل واحد والحرامية ألف”.

* * *

إنها حالتنا اللبنانية في كل هذه الأمثال، مع فارق بسيط وهو “النهار واحد والحرامية ألف”، لأن السرقة صارت تتم في وضح النهار.

Ali-1

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s