مسيحي ينشر ثقافة آل البيت

فكتور الكِك ، المسيحيُّ الأوحد

عضواً في اللجنة الدوليّة للإمام الرضا

الأستاذ الدكتور فكتور الكِك
الأستاذ الدكتور فكتور الكِك

انتخبت اللجنة الدوليَّة لنشر الثقافة الرَّضويَّة *الأستاذ الدكتور فكتور الكِك عضواً فيها ، تقديراً لمساره المديد في نشر ثقافة آل بيت النبيّ محمَّد (صلعم) القائمة على العلم والفضيلة ، من خلال شعره وأبحاثه التي تناولتهم ،وتدريسه تراثهم في الجامعات اللبنانية وخارج لبنان، وتكليفه طلاّبه في الدراسات العليا القيام بأبحاث عنهم .

والجدير بالذكر أنّ البروفسور فكتور الكِك دأبَ على ذلك منذ العام 1960 الذي قصد إيران في مطلعه ، تحضيراً لنيله أول دكتوراه حازها من جامعة طهران ، في اللغة الفارسيّة وآدابها والحضارة الإيرانيّة ، قبل أن ينال الدكتوراه في العربيّة وآدابها وفي الفلسفة .

وقد استرعى انتباهه في هذا المضمار تراثُ آل البيت (ع) في التسامح الدينيّ والحوار العقلانيّ بين الأديان ، وقد كان للإمام عليّ بن موسى الرضا ، في نظر الدكتور الكِك ، مقام بارز في محاورة جاثليق النصّاري ، خلال الدولة العبَّاسية ، فكان ، بعد جدّه الأعلى ، الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) المحاور الأَبرز، ومؤسساً تيار الحوار الدينيّ العقلانيّ ، في تاريخ العرب والإِسلام .

من هنا كان افتتان البروفسور الكِك بشخصيّة الإمام الرضا فـخـصَّه بقصائد يعود بعضها إلى العام 1961 وبعضها الآخر إلى عهد قريب ، غِبّ زيارة قام بها إلى ضريحه في مطلع العام 1960 كانت منطلقاً له للاهتمام بتراثه .

وقد جرى الاحتفاء بانتخاب البروفسور الكِك مع أَعضاء اللجنة في إحتفال ضخم بمدينة مشهد ، مدينة الإمام الرضا ، حيث رعاه وزير الثقافة والإرشاد الإِسلاميّ ، ممثلاً رئيس الجمهوريّة الإسلاميّة الشيخ حسن روحاني ، ومحافظ منطقة خراسان الرضويّة ورسميّون آخرون ونُخبٌ مثقفة ، وحشود اجتماعيّة وفيرة . وخلال الحفل كرم الدكتور الكِك وبعضُ أَعضاء اللجنة الدولية بدرع تقديرية هي آيةٌ في فنّ الصناعات اليدويّة الإيرانيّة وبلوحتي تقدير تُثنيان على انفتاحه الدينيّ والثقافيّ  .

والجدير بالذكر أنَّ الاحتفاءَ بمولد الإمام الرضا كان المناسبة التي أطلقت سلسلة من الاحتفالات . وكان سبق ذلك مؤتمر في طهران حول تراث آل البيت ولا سيّما الإمام الرضا كان شعاره : ” العقلانيّة والحوار “، تناوب على الكلام خلاله رئيس مكتب رئيس الجمهوريّة ومثقَّفون إيرانيّون ، ألقى خلاله البروفسور الكِك مقطعاً من قصيدته القديمة (1962م) في الإمام الرضا وقصيدة أُخرى في مناقبه بلغت (55) بيتاً ، كانت لها أَثر كبير في الحضور المميَّز ، على مدى ثلاثة أيام .

هذا ، وكان سبق لجامعة طهران ووزارة الثقافة والإرشاد الإسلاميّ وجامعة الفردوسيّ في مشهد أن كرَّمت البروفسور الكِك بمثل التكريم الذي خصَّته به اللجنة الدولية للإمام الرضا والإدارات المختلفة المنظمة لنشر الثقافة في منظمّة الثقافة الرضويّة والعلاقات الإسلاميّة والدوليّة والذي يسترعي الانتباه أنَّ البروفسور الكِك هو المسيحي الأوحد في عضويّة اللجنة الدوليّة للثقافة الرضويّة.

* مقرّ اللجنة الدولية لنشر ثقافة الإمام الرضا (ع) ثامن الأئمة الإثني عشر : طهران ومشهد .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s