واختبأتَ بي

nabil
نبيل غصن

حبيبي..

لقد سافرتَ في أعماقِ أعصابي

بعيداً.. بعيداً..

عمَّرْتَ بين ضلوعي

جسراً للحزنِ الجميل..

تركتَ أحلامي تُولَدُ

كلَ يوم..

بلْ كلَ ساعة..

طيّرتَ قلبي

نحو آفاقٍ ملوَّنةٍ رحيبة..

كسماءِ الطفولةِ رحيبة..

وشتلتَ زواياهُ

بالوردِ والنسرين

وجعلتَه مَلاذاً للعصافير..

مجاذيفُ اللهفةِ

تخضُّ دمي بلا انقطاع..

لقد عمّرتَني

مغارةً لأحلامِكَ المُضْمَرة..

أوصدتَ بابي

واختبأتَ بي..

فهيّا حبيبي..

هيا.. أخرجْ مني

وابتعدْ قليلاً..

فقد اشتقتُ أن أراكَ أيها القريب..

اشتقتُ أن أراك..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s