سَاعَتِي!

Ma montre

مُورِيس وَدِيع النَجَّار

*تَرجَمَةُ قَصِيدَةِ جان سالمه “Ma montre”:

يَا سَاعَتِي، يَا أَقرَبَ الأَصدِقَاءْ

                     هَلاَّ كَفَفتِ قَضْمَ عُمرِي البَرَاءْ

هَل هكَذَا قُيِّدْتِ، بَينَ الوَرَى،

                     وَفِي قُصُارَاكِ انتِهَاكُ الرُّوَاءْ؟!

تُحصِينَ، مِنَّا، كُلَّ أَيَّامِنَا،

                            مُذْ فَجرِنَا حَتَّى نُزُولِ القَضَاءْ

وَكُلَّمَا مَرَّت بِنَا لَحظَةٌ،

                                  قَضَت، عَلَى الدَّربِ ثَوَانٍ وِضَاءْ

دَرْبٍ نَذَرنَا لَو بِأَنفَاسِنَا

                                  نَرصُفُ أَدرَاجًا، وَنُعلِي البِنَاءْ

مَتَى سَنَطوِيهَا؟ مَتَى نَنتَهِي؟

                             هَلَّا دَرَينَا كَم يَطُولُ الثَّوَاءْ؟

وَعِندَمَا يَأْزَفُ مِيعَادُنَا،

                        هَل مِن فِرَارٍ؟ هَل سَيُجدِي خِبَاءْ؟

وَمَن سَيَلقَانَا عَلَى ضِفَّةٍ

                          ظَلمَاءَ، لا نُورٌ بِهَا، لا جَلاءْ؟!

                                ***

هَلَّا سَئِمتِ كُلَّ هذَا المَدَى،

                           فِيهِ تَدُورِينَ إِلَى لا انتِهَاءْ

بِالدَّقَّةِ النَّكرَاءِ زَلزَلتِنَا،

                                 بِاللهِ هَلَّا تُوقِفِينَ العَدَاءْ..

تَبتَلِعِينَ العُمرَ إِمَّا حَلا،

                              وَلَذَّ، أَو فَاضَ سَوَادًا فَسَاءْ

يَا سَاعَتِي، يَا غُوْلَ أَحلامِنَا،

                 يَا مَن هَدَمتِ العَيشَ حِينَ الصَّفَاءْ،

يَا مَن سَلَختِ الدِّفءَ مِن أَرْبُعٍ،

                      وَمِن لِحَاظٍ سِحرَهَا، وَالضِّيَاءْ

هَلاَّ غَفَلتِ عَن مَسَارٍ لَنَا

                        نَمشِي، فَلا خَطْوٌ خَبَا، وَانحِنَاءْ

نَعِيشُ دَهرًا طَابَ فِيهِ الجَنَى،

                         قَرَّت ثَوَانِيهِ، وَطَالَ الرَّجَاءْ

هَل غِرْتِ مِن عُمرٍ لَنَا نَاضِرٍ،

                  وَسَاءَكِ الحُلْمُ، وَطِيبُ الغِنَاءْ،

فَرُحتِ، فِي حِقْدٍ، وَفِي إِحْنَةٍ،

                      تَفرِينَ مِنَّا اللَّحمَ إِثرَ الرِّدَاءْ؟!

أَورَاقُنَا ذَوَابِلٌ، عُشُّنَا

                       فِي الرِّيحِ، لا قَشٌّ يَقِي، أَو غَطَاءْ..

وَالأُفْقُ فِيهِ صَوتُ صَفَّارَةٍ،

                      تَقُولُ آنَ الحَيْنُ يَا ابْنَ الرَّخَاءْ!

                                ***

فَيَا شَبَابًا، كَنْزَ عُمرٍ مَضَى،

                          بِاللهِ قُلْ كَيفَ نُعِيدُ البَهَاءْ

كَيفَ نُعِيدُ اللَّونَ لِلوَردِ قَد

                            حَالَ فَلا إِشرَاقَةٌ، لا رَوَاءْ

رَبَّاهُ.. لَو نَرجِعُ، فِي بُرهَةٍ،

                     فَمَكْثُنَا، فِي الأَرضِ، وَهْمٌ، هَبَاءْ،

وَالعُمرُ تَذكَارٌ لِمَا قَد مَضَى..

                   وَهَل سِوَى الذِّكْرِ بُعَيْدَ ارتِخَاءْ؟!

                                ***

هَل لِي بِنِسيَانِ عُهُودٍ مَضَت،

                  مِن ضَحِكٍ، مِن أُلفَةٍ، مِن جَفَاءْ،

مِن فَرَحٍ، شَمْسٍ، وَمِن عِيشَةٍ

                        نَقِيَّةٍ فِيهَا الرِّضَى، وَالشَّقَاءْ،

فِيهَا هَنَاءُ الحُبِّ، لا يَرتَوِي،

                           بَينَ فِرَاقٍ عَابِرٍ، أَو لِقَاءْ

فِيهَا الَّتِي أَحبَبتُهَا مَرَّةً،

                      وَلَن تُخَلِّي الرُّوحَ، حَتَّى الفَنَاءْ

“مَاريَانُ”.. يَا زَنبَقَةً غَضَّةً

                     لا مِثلُهَا فِي الزَّهرِ وَشَّى العَرَاءْ

كَانَت دَوَاءَ القَلبِ إِمَّا حَنَت،

                    وَإِن جَفَت كَانَت عَذَابًا، وَدَاءْ

اللهُ.. فِي أَيَّةِ أَرضٍ غَدَت؟

                     وَأَيُّ خُلٍّ ضَمَّهَا فِي اشتِهَاءْ؟

كُلُّ زُهُورِ الأَمسِ بَادَت فَيَا

                      رِيحًا دَهَتهَا بَلِّغِيهَا البُكَاءْ..

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s