ردّني إليّ

hoda

هدى ماضي

أعطني

ما يكفي من الوقتِ

لأغزل في ذاكرة الزمن

نجمةً أغسلُ فيها

مطر عتمتي

وأرمي مفتاحَ الحزنِ

في فم الصدى

لأعبرَ اليك

أعطني يدكَ

كي أعود اليّ

إلى امراةٍ تشبهني

كان لظلّها

طرقاتٌ مفتوحةً

على نوافذ البحرِ

وفي وجهها قوس قزحٍ

يُربكُ حركةَ الفصول

 

ضُمّني بشالِ عينيكَ

ضعْ جبينكَ على جرحي

عانقني

فالوجعُ المركونُ في صدري

يحتاجُ إلى عناقٍ ليبكي

أمحُ رسائلَ الدمعِ

من شرايين عمري

أعِدْ لي صوتي

من جيب الريح

جرحي خيمةٌ

ودمعي حجارةٌ

نسيتُ خطواتي

على جسد الصدى

أعدني من تنهيدةِ الخريف

إلى يدِ المدى

 

رُدّني إليّ

إلى بالُ الصبحِ

إلى رائحةِ القمحِ

ألبسني

من قماش الضوءِ طرحةً

وازرعني

في صوتِ الناي أغنيةً

كأسُ الأمل تحطّمَ

وصار دمعةً

ساعدني

أعطني يدكَ

لأعبرَ اليك .

Advertisements

2 thoughts on “ردّني إليّ”

  1. من أجمل وأكمل وأنبل ما قرأت واستمتعت وجذلت وسررت به هذا الصباح الرباح …قصيدة (ردني الي..) نفحات ..وقبسات ..وهمسات ..وباقات..واهات ندية عطرة بهية موفية بليغة تأخذك معانيها الى أعلى عليين فى السمت الأعلى والأفق النائي البعيد ..وتسحرك قوافيها ومبانيها وأعماقها وأبعادها ورموزها ودلالاتها ..وتؤسرك موسيقاها ونغماتها ووقع حروفها على السمع والدمع والقلب واللب.. والوجد والوجدان ..واللسان والجنان وتقع على مسامعك موقع الشعر الذي يهزك عند سماعه .. عند قراءته ..قصيدة تنعش القلوب الهائمة..وتحيي الانفس الحالمة..وتفرح الألباب المتيمة ..وتشحذ العقول المفكرة ….شاعرتنا الصادحة الرقيقة.. وأديبتنا الراجحة الأنيقة Hoda Madi حفظها الله تعالى ورعاها ..وسدد الى معارج الخير ..ومدارج السؤدد خطاها.. دام لك جميل الصدى الى منتهى المدى بالأمس واليوم وغدا…..(وهي كلمات اطراء صادق رائق مستوحاة من قوافيك الشافية والمعافية والمداوية….).. قواف كأنها شهد مصفى وبيان مقفى…الف مبروك سيدتي المصون على هذا الاشراق والابهار ..وزيدينا من معين حبرك المزن الذي لا ينضب …وألف تحية ومودة وتقدير وأكبار لهذا الموقع الثقافي اللامع والمنبر الرصين الزاهر Aleph-Lam.

  2. قصيدة (ردّني إليّ..) لشاعرتنا الصّادحة الرقيقة.. وأديبتنا الرّاجحة الأنيقة هدى ماضي حفظها الله تعالى ورعاها ..وسدّد الى معارج الخير ..و إلى مدارج السّؤدد خطاها. من أجمل وأكمل وأنبل ما قرأتُ واستمتعتُ وجذلتُ وسررتُ به هذا الصّباح الرّباح … نفحات ..وقبسات ..وهمسات ..وآهات..وباقات..ومزهريّات ندية، بهيّة، عطرة عبقة ،فوّاحة زكيّة، موفية بليغة تأخذك معانيها إلى أعلى علييّن فى السّمت الأعلى، والأفق النائي البعيد ..وتسحرك، وتأخذ بمجامعك قوافيها ومبانيها وأعماقها وأبعادها ورموزها ودلالاتها ..وتؤسرك موسيقاها ونغماتها ووقع حروفها على السّمع والدّمع والقلب والوجد والوجدان واللسان والجَنان وتقع على مسامعك موقعّ الشعر الذي يهزّك عند سماعه ،والسّحر الذي يبهرك بدلاله، والفكر الذي يسمو بك بجلاله.. و الحرف النقيّ الذي يطربك عند قراءته،وإستكناهه، وإستغواره، وإستبطانه.. …قصيدة تنعش القلوب الهائمة..وتحيي الأنفس الحالمة..وتفرح الألباب المتيّمة ..وتشحذ العقولَ الحائرة المفكرة … دام لكِ الصّدىَ إلى منتهىَ المدىَ بالأمس واليوم وغدَا…..(كلمات إطراء صادق، وإعجاب رائق مستوحاة ، ومستقاة من قوافيك العذبة الشافية والمعافية والمداوية….).. قوافٍ كأنّ معينها يقطر شهداً مُصفىَّ، ونبعها يندّّ عن بيانٍ مُقفىَّ…ألف مبروك سّيدتي المَصون على هذا الإشراق، والإبهار،والإمتاع ،والإقناع … وزيدينا من نهل حبرك المُزن الذي لا ينضبّ …وألف تحية ،ومودّة وتقدير وإكبار لهذا الموقع الثقافي الرّصين الزّاخر، ولهذا المنبر الإبداعي العتيد الزّاهر. Aleph- Lam ولسائر القائمين عليه بألمعيّة فائقة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s