خلال إحتفالها بأسبوع الثقافة العربية

 المكسيك تكرّم فيليب سالم

assad khouri
البروفسور سالم خلال تكريمه في المكسيك

لمناسبة ذكرى تأسيس جامعة الدّول العربيّة، إحتفلت المكسيك، وعلى مدى أسبوع كامل، بالثقافة العربيّة وبالعلاقات المتينة التي تربطها بسائر الدّول العربيّة. وكرّمت المكسيك بالمناسبة الطبيب اللبناني البروفسور فيليب سالم باعتباره “أحد رموز الثقافة العربيّة” وذلك خلال حفل كبير أقيم في “النادي اللبناني” في العاصمة مكسيكو سيتي بحضور ممثل رئيس جمهورية المكسيك، السفير كارلوس دي ايكازا الذي أعرب عن إعتزازه كونه وُلد في بيروت حيث كان والده يومئذٍ سفيراً للمكسيك في لبنان. وقال: انّ ” اختيار البروفسور سالم لتكريمه هذا العام من قبل المكسيك، يعود إلى أنّه قدّم خدمات جليلة للمكسيك، من بينها إرساء برنامج تدريب الأطبّاء المكسيكيين على أحدث وأفضل أساليب معالجة الأمراض السرطانيّة ونجاحه في بناء جسر من الأبحاث العلميّة بين الولايات المتحدة الأميركيّة (حيث عيادة الدكتور سالم) والمكسيك اضافة الى كونه طبيباً وباحثاً كبيراً، فهو رجل علم وأدب وفلسفة. كما أنّ مقالاته وخطبه وكتاباته بشكل عام تعبّر عن أعلى قيم الإنسانيّة وقيم الثقافة العربيّة.”

كلمة سالم

وتحدّث البروفسور سالم، ضيف الشرف والمحتفى به، فشكر دولة المكسيك ورئيسها على هذا التكريم، كما شكرها أيضاً لاحتضانها الآلاف من اللبنانيين الذين هاجروا اليها منذ عشرات السنين وقال: انّ اللبنانيين في المكسيك هم رمز للمهاجرين اللبنانيين في العالم، لقد جاؤوا الى هنا ليس ليأخذوا فقط بل ليعطوا ايضاً. وانّه ليس هناك متسوّل لبناني واحد في المكسيك. وشكر سفير الكويت ” الصديق والأخ والحبيب ” الذي كان المهندس الحقيقي لجميع الإتفاقيات والبرامج بين ” مركز سالم للسرطان ” في هيوستن ودولة المكسيك. وتوجّه الى السفراء العرب قائلاً: نحن أبناء ثقافة واحدة، ثقافة عظيمة تؤمن بالكرم والضيافة والصداقة والأخوة والشهامة والنبل والوفاء، وكم يؤلمنا أن نرى كيف تموت قيمنا الحضاريّة بسبب التطوّرات السياسيّة والراديكاليّة التي تعصف ببلادنا، وكيف تحوّلت أرض القداسة والأنبياء إلى أرض القتل والدّمار والموت. وقال: هذا العالم مليء بالحروب والحقد والكراهيّة. تعالوا نملأه بالمحبّة والسلام.

        وتكلّم سالم عن تجربته في الطبّ وفي معالجة الأمراض السرطانيّة، فقال أنّه ” لشرف عظيم لي أن يعطيني الله فرصة خدمة المرضى بالسرطان وهم أضعف الناس. وكم هو عظيم أن تكون في خدمة الضعيف بدل أن تلهث وراء خدمة القوي “. أضاف: لقد تعلّمت من الطبّ أنّ الإنسان واحد، وأنّ الفروقات بين البشر صغيرة جداً بالنسبة لما يجمعهم من قواسم مشتركة وعلينا جميعاً أن ” نعلو فوق الجغرافيّة والدين والايديولوجيا، إلى الإنسان، حيث يعانق بعضنا الآخر”. وتكلّم عن الأبحاث الحديثة لرسم خريطة الجينات عند الإنسان، حيث ” أثبتت الأبحاث أنّ البشر في جميع بقاع الأرض لا يختلفون عن بعضهم البعض بالنسبة إلى الحامض النووي (DNA)، وهو المكوّن الأساسي للحياة، بنسبة أكثر من 0,1 بالمئة وأكّد: ” فإذا كنّا نتشارك في الــ 99 % من مادة الحياة، لماذا إذاً نتقاتل؟ ولماذا هذا الحقد والعنف كلّه”؟

وتحدّث سفير الكويت في المكسيك ورئيس السلك الدبلوماسي العربي سميح جوهر حيات عن ” الروابط العميقة التي تربط المكسيك والكويت والدول العربيّة “. وأكّد على ” الصداقة والأخوّة التي تربطه بالدكتور سالم “.

رئيس ” النادي اللبناني ” محفوظ عزيز شكر المكسيك لاختيارها هذا النادي لإقامة الاحتفال وأكّد على انّ لبنان كان ولا يزال القلب النابض للثقافة العربيّة.

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s