الهوى عيناك

Inaya zogheib.jpg

عناية زغيب

أنا ما صرختُ بلهفةٍ لولادتي

لكنَّ قلبي عاشقًا ناداكَا..

فكأنَّما تلك الحياةُ مريرةٌ

ما كان فيها عاطِرٌ  إلَّاكاَ..

في عالمِ الأرحامِ كنتَ مُسامِري

والقلبُ ما عرَفَ الهوىَ لولاكاَ..

سابَقْتُ أيَّامي وساعةَ مولِدي

وطويتُها ملهوفَةً لأراكاَ..

قد كانَ شكّي في الوجودِ متاهةً

حتى عرفتُ بأنَّني أهواكَا

فبدَوْتَ في عمري صُبابَةَ شوقِهِ

وشرِبتُ من كأسِ الصِّبا رَيَّاكَا

وبذلتُ عمري كي أكونَ كنَجمَةٍ

غرَّاءَ تسبحُ في مدارِ سماكاَ..

وسكَبتُ أشواقي على أضوائِها

فعَلَتْ تراتيلُ الهوى لعُلاكاَ..

وغَدَتْ بأمرِ العشقِ كلُّ جوارِحي

تلكَ الجوارِحُ ما حييتُ فِداكَا

يا مَن ملَكتَ الرُّوح هاذي أحرُفي

تغفو وتصحو والهوى عيناكَا

سبحانَ من كانَ الوجودُ بعلمِهِ

وبأمرهِ للحُسنِ قد سوَّاكَا

سوَّاك يوسُفَ للجمالِ فليتني

يا سيدي يومَ المُنى ألقاكاَ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s