من جمعة الى جمعة

دونالد ترامب كما عرفته

trump-hair

حسان الخوري

 

رّن الهاتف في مكتبي. على الطرف الآخر كانت الزميلة غادة كمّون التي إنتقلت إلى عالم الإعلان بعد عدة سنوات من النجاح في عالم الإعلام. قالت غادة بلهجتها المميزة :

– ألا ينتابك الحنين لزيارة أميركا؟

أجبت: بكل تأكيد.

قالت: إذن إبدأ بحزم حقائبك. سوف نطير مباشرة إلى نيويورك الأسبوع المقبل.

تلك كانت مفاجأة غاده الأولى.

حصل ذلك في العام 2008، وكنت أعمل آنذاك في صحيفة «البلاد» التي أسسها الزميل خليل الخوري في البحرين.

بعد بضعة أيام على وصولنا إلى عاصمة المال العالمية توجهت مع غاده سيرًا على الأقدام من فندق ماريوت إلى أحد أشهر أبراج المدينة، في الشارع 56 على الجادة الخامسة، وهناك أطل علينا دونالد ترامب وإبنته، وإستمر اللقاء قرابة 45 دقيقة. تلك كانت المفاجأة الثانية والكبرى.

1069152-donald-trump

كان ترامب كما قيل في المتنبي «مالىء الدنيا وشاغل الناس». إشتهر في العالم العربي بأنه الرجل الذي إشترى يخت عدنان الخاشقجي، وأميركيًا وعالميًا ببرنامجه «المبتدىء» الذي باشرت شبكة ان بي سي ببثه في العام 2004، وبلغ عدد مشاهديه 20.7 مليون ظلوا لسنوات عديدة، أسبوعًا بعد أسبوع، يشاهدون ويُعجبون بالعملاق العقاري والقطب المالي، وبكل كلمة يتفوه بها، خصوصاً عبارته الشهيرة «أنت مطرود».

لقد ورث عن والده شركة تطوير عقارية كانت تشيّد منازل للطبقة العاملة وثروة تقدر ما بين 269 و399 مليون دولار. تراجعت هذه الثروة جراء إنهيار سوق العقارات في العام 1990بلغت ديون شركاته للمصارف مليار دولار إضافة الى ديونه الشخصية البالغة 80 مليون دولار.

بدت مبراطوريته العقارية من كرتون إلا أن ترامب لم يكن نمرًا من ورق. توصل إلى صفقة ذكية مع المصارف إحتفظ بموجبها بممتلكاته من دون أن تتكبد المصارف أي خسائر. حافظ على سمعته وإستطاع العودة الى لائحة فوربس لكنه إحتل المرتبة 386 من أصل400.

150806212843-07-fox-debate-trump-0806-super-169

نادي ترامب

في اللقاء قال ترامب: السمعة الجيدة لها مردود مالي. إني أضع إسمي على المبنى الذي أشيده فيرتفع ثمنه 15٪.

. إذن ليست مسألة نرجسية أن تضع إسمك بأحرف ذهبية بارزة على برج ترامب، وبرج ترامب العالمي، وبرج وفندق ترامب العالمي، وبلازا ترامب، بالاس ترامب، بارك ترامب، بلازا ترامب العالمية… كما يقول حاسدوك؟

مطلقًا. إن المتعاملين معي يشعرون و أنهم ينتمون إلى ناد.

لم يخطر على بالنا مطلقًا أن هذا الرجل الجالس معنا سيكون يعد سنوات معدودة أقوى المرشخين الجمهوريين لرئاسة الولايات المتحدة.

قي هذا اللقاء بدا بقامنه الباسقة المديدة، وشعره المسدل، و أناقته، وآثار الثروة الظاهرة على محياه أقرب بين السياسيين اللبنانيين إلى الأستاذ هنري صفير الذي تراوده أحلام الرئاسة بدوره. كلاهما مندفع، قوي الشكيمة، حاسم، لا يمكن تجاهل حضوره، وتؤكد هذا الإنطباع طروحاته غير المتداولة في الفضاء السياسي الأميركي. إلى هنا تنتهي المقارنة  فبعض خصوم ترامب يرونها مبتذلة. آخرون يصفونها بأنها خطرة. فيما طروحات صفير براء من التوصيفين.

donald-trump-bankruptcy-lies-r

الصبي الذهبي

منذ دخوله مع إبنته هيمن ترامب على الغرفة والحضور سيطر على المحادثة. لم يكن بإمكانك الا الإصغاء اليه. لا خلاف أنه معاند. مندفع إلى درجة التهور أحيانًا لكنه ليس ديماغوجيًا أو غوغائيا. أوحى إلينا «الصبي الذهبي» كما أخذت تصفه وسائل الإعلام الإميركية- ربما للون شعره أو سعة ثروته- إنه على جانب من النرجسية، وغارق في نفسه كليًا وهذا ما غدا جليًا للعيان في حملته الإنتخابية، فكل خطبه كانت تدور حول نفسه. إنه مقتنع بأنه الأفضل، والأذكى، والأكثر نجاحًا لكنها نرجسية دافئة ومن هنا لا ينفر الأميركيين منه، بل تحببهم إليه، خصوصاً أنه لا يتلو خطبًا مكتوبة. فكرته الرئيسة التي يرددها دائمًا بسيطة ومقنعة ويتقبلها المواطن، وهي «الولايات المتحدة تعاني مشكلة كبيرة مردها أن المسؤولين عديمو الكفاءة».

ما يحببه إلى الأميركيين أيضًا طول قامته البالغ 6 أقدام و7 إنشات، فالملاحظ أن معظم الرؤساء الأميركيين في الفترة المعاصرة كانوا فارعي الطول بإستثناء هاري ترومان الذي إنتقلت إليه بالوراثة بإعتباره كان نائبًا للرئيس.

trump-hands-head

نرجسية؟

في إشارة إلى النخبة السياسية قال ترامب في لقائنا: ما من أحد يعرف اللعبة أكثر مني. قد يكون كلامه على جانب من النرجسية لكنه محق في قوله، لأن رشوة السياسيين جزء أساسي لتسيير أعماله ومشاريعه وصفقاته.

أضاف: إن القادة الأكثر ذكاء في دول أخرى من قادتنا يقومون باستغلالنا، والامر لا ينحصر بالمكسيك والصين، بل بدول الحلف الأطلسي واليابان وكوريا الجنوبية.

في لقائنا لم يظهر إنعزاليًا كما بحاول خصومه تصويره، بل في غاية الإنفتاح على العالم الخارجي. وهو صادق في رأيه وليس إنتهازيا يحاول كسب الأصوت، فقد سبق له إعلان هذا الموقف في أيلول 1987، ولم تكن لديه آنذاك أي طموحات رئاسية بنشره إعلانًا بصفحة كاملة في كل من النيويورك تايمز وواشنطن بوست وبوسطن غلوب بعنوان: «رسالة مفتوحة من دونالد ج.ترامب حول لماذا يجب أن تتوقف أميركا عن إتفاق المال للدفاع عن الدول القادرة ماليًا على الدفاع عن ذاتها».

الرسالة تبدأ بتحية الشعب الأميركي ثم تتابع :منذ عقود واليابان ودول أخرى تستغل الولايات المتحدة. الرواية مستمرة دون توقف، فنحن ندافع عن الخليج الفارسي لإمداداتها النفطية، وهي منطقة ذات أهمية هامشية للولايات المتحدة فيما تعتمد عليها اليابان ودول أخرى بصورة كاملة تقريبًا. لماذا لا تدفع هذه الدول للولايات المتحدة مقابل الخسائر البشرية ومليارات الدولارات التي تنفقها لحماية مصالحها؟ إن العالم يضحك ساخرًا من السياسيين في الولايات المتحدة لأننا نحمي سفنًا لا نملكها، وننقل نفطًا لسنا بحاجة إليه، لحلفاء لا يقدمون المساعدة لنا.

gop-2016-trump

فيما يرى مؤيدو ترامب في الصبي الذهبي ملامح هرقلية أسطورية يعتبر منتقدوه، وبصورة خاصة الليبراليون منهم عنصريًا و نازيًا، وفاشيًا، و يشبهونه يهتلر وموسوليني و بالديماغوجيين الاميركيين من أمثال الأب تشارلز كافلين، و السيناتور جزوف مكارثي وجورج والاس. آخرون يرون أنه نسخة محلية عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيمة الجبهة الوطنية في فرنسا ماري لوبان. لكنه غير كل هؤلاء. هو لايتطلع إلى إقامة حكم عسكري يقوم بسجن وتصفية خصومه كما فعل هتلر وموسوليني في ألمانيا وايطاليا، وليس متعصبًا ككافلين، ولا توجد لديه نزعة مكارثي بإتهام الحميع بالخيانة. وهناك فارق كبير بين عدوانية والاس ذي الخلفية العمالية ضد النخب أصحاب الأيدي الناعمة والقطب العقاري الذي يتباهى دون إنقطاع بثروته وشهرته.أما بوتين ولوبان فهما أشبه بالمهرجين الذين يحثان الناس على حضور المهرجان فيما أن ترامب هو الساحر الأساسي الذي يحيي المهرجان.

شكّل ترامب كذلك علامة فارقة في تمويل الحملات الإنتخابية الرئاسية، فإنه يمكنه الإدعاء بصدق أن حملته ممولة ذاتيًا، وأنه أنفق أقل من أي مرشح آخر على الإعلانات التلفزيونية. فالشبكات عادة هي التي تؤمن المشاهدين للمعلنين، لكن ترامب هو الذي كان يؤمن المشاهدين للشبكات، وبالتالي كانت تسعى وراءه.

ومن المعروف أن الإنتخابات الرئاسية شكلت دائمًا مصدرًا ماليًا هامًا لشبكات التلفزة. فالحملات الإنتحابية تنفق معظمها لهذه الشبكات مقابل إعلانات. في الواقع المرشحون يشكلون بالنسبة لها» بغال الاكياس ? عذرًا للتعبير-أي من ينقل إليها الاكياس المعبأة بالاموال التي تبرع بها المتمولون والشركات.

مآخذ الاساسية الجدية التي تسجل عليه يمكن تلخيصها بـ«متعصب ينفخ في النار ويشكل خطرًا على الدستور ومشروع مجرم حرب»، وهي تحديدًا التالية:

donald-trump

1-معاداة المسلمين

صدرت عن ترامب تصريحات عديدة ضد المسلمين. إقترح مراقبتهم عبر قاعدة معلومات وإقفال المساجد. زعم أن المسلمين في نيوجيرزي ظهروا على شاشة التلفزيون وهم يحتفلون بعملية 9/11، من دون أن يقدم أي دليل على ذلك.

ثم دعا في تصريح خطي إلى إقفال الحدود في وجههم ومنعهم من دخول الولايات المتحدة. هذه الأمور غير دستورية لكن يبدو أن ترامب لا يكترث كثيرًا بالحقوق المدنية والإنسانية.

Donald Trump

2-عدم الثقة بالأقليات المسيحية

كطائفة المورمون مثلًا التي تعرض لها في خطبه، لكن مرد الأمر أن إستطلاعين كشفا أن بن كارسون الذي ينتمي إلى هذه الطائفة قد تقدم عليه في أياوا التي يشكل المورمون العديد من سكانها. اللافت أن السيناتور عن أياوا أورين هاتش من مؤيدي ترامب.

trump_flicker_face_yess

3-التحريض ضد الأميركيين من أصل كوبي

التكتيك ذاته إستخدمه ضد الأميركيين من أصل كوبي نظرًا لشعبية تيد كروز بينهم. اللافت أيضًا ان حاكم ولاية فلوريدا حيث يتواجد معظم الأميركيين من أصل كوبي ريك سكوت هو بدوره من مؤيدي ترامب.

a2d4bd12-e5c3-4b7b-81e2-ac988b55dca0

4- تنميط الأشخاص من أصول لاتينية

لدى إعلان ترشيحه في حزيران 2015 وصف ترامب بعض المهاجرين من المكسيك الذين لا يملكون أوراقًا ثبوتية بأنهم مهربو مخدرات ومغتصبون، إلا أنه قال: الآخرون هم أناس جيدون. في وقت لاحق صعد حملته وإعتبر أن المهاجرين غير الشرعيين والمهاجرين الشرعيين واللاتينيين غير الوديين مشبوهون، وإتهم قاضيًا ينظر في دعوى مقامة على جامعة ترامب بأنه معاد له لأنه من أصول إسبانية، بل رفع سقف إتهاماته وصولًا إلى بوش ليقول إنه يحب المكسيكيين غير الشرعيين لأن زوجته مكسيكية، علمًا أنها هاجرت إلى الولايات المتحدة قيل 40 عامًا ولم تكن في تلك الفترة مشكلة الهجرة من المكسيك قائمة. مع ذلك فإن ريك بيري الحاكم السابق لتكساس حيث يتواجد أكثرية المكسيكيين هو من مؤيدي ترامب.

Donald-Trump-prune-face

5- دعوته إلى إستخدام التعذيب؟

أعلن ترامب مرارًا أنه لا يعارض إستخدام بعض أنواع التعذيب إذا أدّت إلى الحصول على إعترافات تنقد الأرواح، بل ذهب إلى أبعد من ذلك قائلًا: إذا لم يؤد التعذيب إلى تحقيق النتائج، فإنهم في جميع الأحوال يستحقون ذلك لما يقومون به للولايات المتحدة. مع ذلك أعلن حاكم انديانا مايك بنسي الذي يقدم نفسه كمسيحي مؤمن تأييده لترامب.

la-ol-donald-trump

6- إستهداف المدنيين

في الحرب ضد الإرهاب دعا ترامب إلى إستهداف أسر الإرهابيين، وعندما سئل في مقابلة جرت معه بهذا الشأن أكّد وجوب أن يكون هناك عقاب. لاحقًا أوضح أن هذه الأسر يمكن إستهدافها كرادع ضد الهجومات المستقبلية وتابع قائلًا: هؤلاء الناس لا يكترثون بحياتهم لكنهم يكترثون بحياة أسرهم.

donald-trump-isis

7-النفط و«داعش»

دعا ترامب إلى الإستيلاء على النفط الذي تسيطر عليه داعش. ويلاحظ أميركيون أن ترامب قد دعا سابقاً إلى مصادرة النفط في الدول التي يتم غزوها كالعراق وليبيا لدفع مليون دولار إلى أسرة كل جندي أميركي قتل في البلد المستهدف والباقي للدول التي عاونتنا في الحرب، ويبدو أنه لا يكترث بإتفاقية جنيف التي تحظر هذا الأمر. اللافت أن ديك تشيني الذي برر حرب العراق بإعتبارات إنسانية ومسائل تتعلق بالأمن القومي من مؤيدي ترامب.

إني أنتظر حاليًا مكالمة هاتفية من الزميلة غاده تقول فيها:

. ما رأيك برحلة إلى لبنان؟ إنهم بحاجة إلى رئيس هناك. في رحلتنا الأخيرة إلى نيويورك ولقائنا بدونالد ترامي أصبح بعد 8 سنوات على باب قوسين أو أدنى من البيت الأبيض.

فأرد: لا. شكرًا. لن نقابل أحدًا.فربما أن المرشح للرئاسة لم يلد بعد.

hvkhoury@gmail.com

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s