هل حقا اصبحت قريبا؟

nab

نبيل مملوك

سلّمت شعرها الى الماء

الذي ترك حضارة بابل تتكلم بثوب

من تراث الدموع رضع .

لم تدرك ان المعادن هي

الهندسة، الكيمياء والفيزياء

الراقية التي اهوى ان اجلس

اليها كلما قررت مقلتيّ الحنين

الى ارصفة الطفولة..

لا تهمني الحركات.. يهمني

انقاذ اللفظة من ترانيم ضحكاتك

ٱه! قد غدرتني نوبة عاطفية

لا تعترضي  في مطعم تحيطه

غابات بوحي واشتياقي

فالشجر يشاطرني الاعجاب

ببخار انفاسك …

الموسيقى تموت وكذلك الكلمات

حيث الرابية تشيخ وتشيخ .بعدما اصبح

قلمي متعطشا لفكرة غمرتها معاني

اسمك المتلألئة …

فكرتي! هي ان اصير العلوم كلها

تحت اجنحة مزاجي وتحديدا الرياضيات

حيث تجف اللهفة على زوايا شفتيك

الفلسفيتين… اموت  وأطعن

بمبضع مزخرف كلما ضاع الضحى

باحيائه وبيوته في قصيدة غيابك

جوازا ام وجوبا

احبك وسارمي اللفطة لاسمك

ربما سيدوسها

ليطوف ذهب معاناها على شاطىء

يستجمم لساني على رماله الحارة

كمذاق وجنتيك العسليتين

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s