كنوز المكتبة العربية

news_photo_7adec37fe84c75e4105e53a0ffccc336

ريما زيدان

تراثنا الفكري العربي غني بمفردات متنوعة وهادفة، وكذلك بأسماء باقة من كبار الادباء والفلاسفة والشعراء…

فمن العصر الجاهلي ما زلنا نذكر حتى الآن “شاعر الحكمة” زهير بن ابي سلمى، النابغة الذبياني، امرؤ القيس، وطرفة بن العبد.

اما من العصرين الاموي والعباسي، فنذكر: الفرذدق، جرير، الأخطل، وابن المقفع، وهو من ترجم كتاب كليلة ودمنة من الفارسية الى العربية، كذلك ابن الرومي، ابو تمام، البحتري، ابو النؤاس (الذي كان يلقب بشاعر الخمرة)، ابو فراس الحمداني، ابو العلاء المعري، وعمر بن ابي ربيعة (شاعر الغزل، الذي اشتهر بقوله عبارته الشهيرة “وهل يخفى القمر”، وكان يتكلم عن نفسه، فقد اشتهر بأنه كان شابا وسيما، كما عرف عنه انه كان لديه الكثير من المعجبات)، إضافة إلى “المتنبي”، ومن لا يعرف ابو الطيب المتنبي؟ انه الشاعر الذي ادعى النبؤة في الشعر لشدة نبوغه وضلوعه في نظم القوافي، ويظهر فخره وشدة زهوه بنفسه من خلال هذا البيت الشعري الذي يقول فيه: “انا من نظر الأعمى الى ادبي/ واسمعت كلماتي من به صمم”. كذلك كان شعره يحتوي على الكثير من الحكم، على سبيل المثال هذا البيت الذي يقول فيه: “ان انت رأيت نيوب الليث بارزة/ فلا تظنن ان الليث يبتسم”. كما كان شاعرا في بلاط الخليفة العباسي سيف الدولة الحمداني وفارسا محاربا في جيشه كما يدل هنا البيت من الشعر، الذي بلغ حدا من الروعة لا توصف، وهو يقول فيه: “الخيل والليل والبيداء تعرفني/ والسيف والرمح والقرطاس والقلم”، ولكنه للأسف مات بطريقة مأسوية عندما قتله أحد اعدائه هو وابنه محسد، وانا شخصيا أكن الكثير من الاعجاب والتقدير لأدبه وشعره وموهبته الفذة، حيث انه ترك بصمة في عالم الادب والشعر لا تنسى على مر الزمن.

adab-reading

ومن العصر الحديث، نذكر الاديب المصري نجيب محفوظ، الذي نال جائزة نوبل للآداب عن مجمل اعماله، إضافة إلى كل من: عباس محمود العقاد، عميد الادب العربي طه حسين، احسان عبد القدوس، عبد الحميد جودة السحار، امير الشعراء احمد شوقي، وقاسم امين.

اما من لبنان فنذكر: ايليا ابو ماضي، الأخطل الصغير، توفيق يوسف عواد، جبران خليل جبران، جرجي زيدان (صاحب “دار الهلال”، وهي دار للنشر اسسها في مصر وكانت تصدر قصصا وروايات شهرية)، مارون عبود، امين معلوف، سعيد عقل، والاديب والصحافي الراحل المحامي وفيق العلايلي صاحب جريدة “كل شيء” والذي كان المجتمع اللبناني ينتظر كل اسبوع بفارغ الصبر ان يقرأ زاويته التي اشتهر بها من خلال جريدته، ونال جائزة في مصر عن احدى رواياته التي كانت قد حققت اعلى نسبة مبيعات في العام الذي صدرت فيه، وقد اصدر حوالي 17 رواية حققت انتشاراً ونجاحاً كبيرين، كذلك الاديب والصحافي جورج ابراهيم الخوري، =الذي اشتهر بروايته “ليال”، التي نشرها في مجلة “الشبكة” على حلقات، وحققت نجا كبيرا.

gallery-preview

ان مكتبتنا العربية غنية بالكثير من الكتب والكتاب والادباء والشعراء من اصحاب الموهبة الكبيرة ممن لا يتسع المجال لذكرهم في هذا المقال، نظرا لكثرة عددهم وغزارة انتاجهم الابداعي الفكري والادبي، ولكنني انصح القارئ بأن يطلع على بعض كنوز المكتبة العربية، كي يكون على معرفة بهؤلاء الكبار، الذين نفخر بأنهم من عالمنا العربي، وبأننا كنا من اصحاب الحظ السعيد بأن نطلع على نتاجهم الفكري، الذي لا يموت ولا ينتهي مهما طال الزمن.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s