مرّ الحياة وحلوها

أطلق كتابه الجديد “سنوات جميلة، سنوات مجنونة”

محمد شيّا… مسيرة موسومة بالبصمات الخلاّقة

Louis (2)

لويس الحايك

د. محمد شيّا، عابرا من سنوات الخير الى سنوات مجنونة لم تمرّ على بلد خلال ثوراته وحروبه كما مرّت على لبنان، وفي مسيرة موسومة بالبصمات الخلاّقة صنعها بجهده متمرّسا بمرّ الحياة وحلاوتها، هذا الانسان، المتسامح مع نفسه ومع الآخرين، يأخذنا مع سيرته الشخصية الى “زمن بات ذكرى لجيلنا الذي عايش فترة ما قبل الحرب وصار تاريخا مجهولا لجيل الشبان الذين ولدوا وتنشأوا في اتونها وجنونها”.

Louis-Dr chaya
د. محمد شيّا

وفي حديثه عن سنين الحرب المجنونة، فأسبابها  برأيه “لم تكن بقرار خارجـي فقط، بل ” إن اللبنانيـيـن (وفي معظمهـم على الأقـل) ارادوها بالفعـل  أو  “على الأقل لم يفعلوا شيئا لتجنب الوصول اليها “وبنفس الوقت لميستبعد دور الخارج… فدور الخارج فيها لا ريب فيه”.

pic4

المؤلف، وبدبلوماسيته الشفافة، حاول شرح أسباب الحرب بسرد ذي نغم خاص، وبمصداقية في التحليل تخضع لاتجاهاته الانسانية والعلمانية الداعية الى نبذ الطائفية ونشر المحبة والسلام آمِلاً ان تتحقق امانيه في انقاذ الوطن ووضعه على السراط القويم.

aa5238a6ffa082c39895118b046b4d2d

بيروت… الحضارية والثقافية

beirut overview

أما في سيرته الشخصية قبل الحرب، فهي تذكرنا بمعاناة الكثيرين ممن عاشوا تلك الفترة قبل العام 75 وقبل الوصول الى بيروت المدينة التي ادّى خرابُها الى محو معالمها الحضارية الثقافية ولم يبق سوى البكاء على ذكريات في حافظة جيلنا بدلا من البكاء على اطلالٍ ردمها البحر وغسلها بملوحته. بهذه الحافظة رسم محمد شيا لوحة لتاريخ مهمل لم تُرسم في قصص الحرب التي كتبها كبار ادبائنا من توفيق عواد وجورج شامي ويوسف حبشي الأشقر وجبور الدويهي وغيرهم، فهي لوحة مزينة بالوان حية منتراب ارضنا في سنوات الخير التي سبقت سنوات الدمار، واللوحة هذه، داخل اطارها الواسع التي هي “مونة الجبل”،  عرفها جيلنا وسمع بها جيل الحرب ولم يعد يسمع بها سوى قلة متماسكة على حوافي الغروب.

sofar

“جارة صوفر”

hotel sawfar
فندق صوفر الكبير… في ذمّة التاؤيخ

ففي بلدة بدغان، “جارة صوفر”، التي ولد فيها المؤلف، لا يزال شبه مثال ٍ لهافي نواحي الجرد البعيدة عن الساحل، يحافظ على بقايات كان لها مع  المونة أجمل الحكايات، وهي بقايات تتفتت يوما بعد يوم منحلّة بالتلوث والعوز وبغضب الطبيعة، التي جفَّ عطاؤها ولم يبق منها سوى النزر القليل.

m333

ففي حديثه عن المونة، الذي يفتح الشهية ويغمر القلب بالحنين، لمسات تزّين لوحتها بريشة ” ختيارة ” ومِلوَنَـةٍ عتيقة: “مراطبـين الكبيس والصفرة الجبلية الممدودة على اطباق القش ودغار الزيت وكوارة القمح في الحائط الطيني وترباية راس غنم وعلفه من نيسان الى اواخر ايلول  يجري ذبحه بعد ان يبسملون ويقولون : “سبحان من حللك للذبح”، وبعد ان تقام وليمته يصنعون من دهنه خمسة مسامن وينظفون جلده الذي يأخذ موقعه المميز الى جانب وجاق النمرو 7 الـ /قاطرجي/المتربع وسط/مربّع/ كبير.

louis-bedghan
بدغان

ولا ينس ىتوشيح لوحته بكل الكلمات المضيئة على عادات اللبناني الخيِّرة في أزمنة الخير. “فرمـاد الوجـاق كان يستفاد منه، وفق اقتصاد ريفي طبيعي متكامل، فكان يوضع بعضه في الصفوة، التي كانت تقوم مقام أحسن غسّالة اليوم ويترك بعضه لـمساطح العنب المجفف.. ”  ويذكرنا بالمحادل وقناديل الكاز واليوك ومصول الكلس وكل ما ورد من اسماء شبيهة بزخرفة والدته المزينة بخيوط “تبهج العين وتحمل الناظر اليها الى أخيلة وآفاق جميلة”، وتشدّ القارىء وتشجيه في غياب البحبوحةعن ارضه الكريمة المعطاء التي كانت تُجمع “كلها، او جلها على الأقل، من غلال ارضه وماشيته”. فالأرض مهما كانت صغيرة متواضعة جنب المنزل،  يمكن ان توفّر لصاحبه ما يكفي من مونة لعيش كريم…

wjak

السنوات المجنونة

LEBANON-SYRIA-CONFLICT-TRIPOLI

في القسم الثاني من الكتاب، ومع السنوات المجنونة، سنوات الموت، سردٌ يبسط الوقائع كما هي ودون تحيّز، وغاية المؤلف ان يَعْرف القارىء على “ما لم يكن يعرفه”، وبما انه لا يحترف النصح والوعظ، فقد ذكَّرَ بجهل اللبناني وغبائه ودخوله الحرب من دون تفكير ورويّة معمما نصائحه ومكتفيا بدسّ التأنيب والإنذار: “فاللبنانيون ملزمون بالإعتراف ان الحروب تلك كانت حروبهم هم،  ولا فائدة من التذاكي واستعمال صيغ التجهيل، والتخفيف، بل التضليل في النهاية”، ولا حاجة الى زيادة في التفصيل والتطويل لأن السؤال المطروح بعد عرض الأحداث، هو  معرفة المرض الذي تسبب بها وما انفك يفتك باللبنانيين منذ قرنين من الزمن ويشتد اواره مرة بعد مرة ؟

طبعا، هذا المرض هو مركب امراض، الطائفية والجهل والظلم والتعصب وغيرها الكثير الكثيرالتي ذكرها واستدعاهالى رسم خارطة للطريق وضعها ” نتيجـة تجاربه فترة خمسة واربعين عاما في الحقـل العام وهي تتشكل مـن”اربع زوايا متينة مكينة لرفع قاعدة راسخة لبنيانٍ لبنانيٍّ صلب في وسعه مقاومة الفتن والإحن والاضطرابات”..

moune12015-10-04-035906

صحيح ان الزوايا الاربع، كما عرضها المؤلف: الطلاق مع الماضي وفصل الدين عن الدولة وحكم القانون واعتماد العقل تستطيع معا اقامة بنيان للوطن، أي وطن،  لكن حجر الزاوية لإقامة لبناننا اليوم، برأيي المتواضع، مركون في الزاوية الثالثة التي تطالب “بتطبيق القانون على الكبير قبل الصغير وعلى المسؤول قبل المواطن العادي وعلى القوي قبل الضعيف من دون محاباة او وساطة او حتى رحمة به، اي بحجر الزاوية،  وقبل اي ارهاص للزوايا الاخرى، يبدأ بنيان الوطن من جديد وترتفع زواياه معا متينة مكينة شاهقة  لكن المؤلف، وان غالب الغموضُ بوحَه، تهربا من ردة فعل قد تسيء اليه، فان علامة التعجب التي دسها بعد كلمة “رحمة”  تفضح ما رمى اليه. فالسلطة الحازمة وحدها تلغي الضعف في اتخاذ القرار السديد ولا حل من دونها. ويؤكد ظني كلامه، في آخر الكتاب، عن سلطنة عمان التي زارها في جولاته السياحية، ووجدها مثالا يحتذى به في تطبيق العدالة والحرية والمساواة رغم ان الحكم فيها حكم ملكي بامتياز!

***

ختام القول ان كتاب محمد شيا، الذي تعدت صفحاته الثلاث مئة واربعين، يبسط مفهومه للعيش المشترك وللعلمانية ونقد الذات بإرشاد مبطن، هادىء وفاعل لأمراضنا، التي لا تزال تتحكم بمصيرنا ولا بد ان تخضع لمهارة مبضع حاد يستأصل الداء مرة واحدة وينسى…

============================================================

*وقّع الدكتور محمّد شيّا كتابه الجديد “سنوات جميلة، سنوات مجنونة” في دار صوفر بحضور حشد من الشخصيات الأكاديمية والمحلية والأصدقاء، تحدث حول الكتاب كل من: المحافظ حليم فياض، الشيخ الدكتور سامي أبي المنى، والعميد الدكتور رياض شيّا، فأجمعوا على أهمية الكتاب في تغطيته لحقبة 1950-2000، في حلوها ومرها في منطقة جبل لبنان تحديداً، والتحولات المثيرة التي شهدتها المرحلة. وختم الحفل أنطوان أبو جودة، الذي تحدث عن خصال المؤلف الأكاديمية العريقة والعائلة والأسرة التي قدمت للوطن قادة أكاديميين وعسكريين في المؤسسة العسكرية ومهنيين كباراً، ومنح المؤلف درعاً باسم “التجمع الوطني للتراث والبيئة “تقديرا لعمله الجديدة والروح الوطنية الجامعة التي شكلت الهدف بما يعزز الوحدة الوطنية والعيش الواحد في الجبل كمدماك ضروري في وحدة الوطن الشاملة….

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s