يوميّات عابرة

abidaher

جوزف أبي ضاهر

مدٌّ وجزر

حوار لم يوضحه الموج

ولا باح الشاطئ بما يعرف.

 

***

 

مَن لبسَ قناعًا، لا حاجة به إلى وجه.

***

يغشُّ الظلُّ  صاحبه

ينتبه

… ويظلُّ يغشّه.

***

امتلك الشوق الإرادة

امتلك الحبّ.

***

ولا مرّةً طالب النبع باسترداد مياهه من البحر.

النّهر شعر بغبنٍ بينهما:

ما احتفظ لنفسه بحقّ.

***

تشكّل الروافد نهرًا

مهما زادت

لن تصير بحرًا.

***

يمنع الأرق النّوم من دخول سريره

نكاية بالأحلام.

***

ما هبَّ سرير إلى النّوم

النّوم جاء إليه.

***

«المَخدَع» غرفة للنّوم

للأحلام

للخداع أيضًا

«الساحرة» تخدع فيه خَادِعَها.

***

 

زَرَعتُ شتول حَبقٍ حدّ أدراج بيتي

سبقتني نُسيمة في مغازلتها

حرمتني «متعة» أوّل شمّة.

***

يتحرّش الهواء بجميع النساء

ما سمعت شكوى واحدة قُدّمت بحقّه

سلوك غريب!

***

لا تُبعد عقلك عن قلبك… قرّبهما

ولا تُخبر عن ثراءٍ أصابك.

***

كلّما فُتح باب أُغلقت نوافذ

العين أمّارة بالظن. ولا تُسلّم مخيّلة.

***

مَن يترك نافذته مراقبًا الدّرب

لا يحلم بأن تندهه الدّرب إلى أبعد.

***

مخطئ مَن ظنّ الخاتمة «نهاية»

مرّات ومرّات تكون «بداية».

***

أدر ظهرك ولا تدر وجهك

الوجه يخادع… يناور

يتغيّر من لون إلى لون

الظهر أكثر وضوحًا

ولو من دون عينين.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s