إمارة أبوظبي والتحليق في العِلم

elham

الهام سعيد فريحة

في الوقت الذي كان فيه العالم منهمكاً بهواجس الإرهاب، كانت بعض الدول تسير قُدماً في تحقيق تقدم شعوبها ورفاهيتهم، إحدى هذه الدول إمارة أبوظبي التي كسبت الرهان في اعتماد “الطاقة النظيفة” في الطيران.

أبوظبي، من خلال شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” هي شريكة في مشروع الطائرة “سولار إمبلس 2” التي جابت العالم لأكثر من عام، معتمدةً على الطاقة الشمسية.

الطائرة انطلقت في آذار من العام الماضي من أبوظبي، وجالت فوق مسقط، ثم الهند، ثم بورما، ثم الصين، ثم اليابان، لتنتقل بعد ذلك إلى هاواي، ثم كاليفورنيا، ثم نيويورك، لتعبر فوق الأطلسي وتبلغ أسبانيا، ثم القاهرة قبل أن تعود من حيث انطلقت أي أبوظبي.

Selfie picture shows Swiss pioneer Bertrand Piccard during the last leg of the round the world trip with Solar Impulse 2 over the Arab peninsula

مشروع رائد أصرَّت إمارة أبوظبي على إنجاحه لتوجِّه من خلاله رسالةً إلى العالم، مفادها أن عظمة الأنظمة والحكام والشعوب لا تتمثَّل فقط بالقوة بل بالعِلم والأهداف السامية، ولو لم تكن كذلك لَما راهنت على مشروع علمي من خلال أن تقطع طائرة على الطاقة الشمسية مسافة 42 ألف كيلومتر، عبر أربع قارات من دون التزود بأي قطرة وقود. ومن خلال المراهنة على طائرة لا يزيد وزنها على وزن شاحنة، علماً أنَّ جناحيها يوازيان عرض جناحي طائرة بوينغ، وهي تطير بسرعة تبلغ خمسين كيلومتراً في الساعة.

* * *

إنه التحدي الذي سارت فيه إمارة أبوظبي، وبالنسبة إليها فإن مستقبل الأجيال هو للتحليق في العِلم وليس في أي شيء آخر.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s