ســــــــــمراء

maalouf

فايز معلوف

 

حبيبَتي! والحُــبُّ يَكْوي مُهْجَتي

                                                 متى اللِّقاءُ يُشْفِني مِنْ صَبْوَتي؟

سُـكْـنـاكِ في بـالي، نَـعـيـمٌ دائِـمٌ  

                                                أهْواكِ نَجْماً لامِعاً في وِحْشَـتي

ذِكْـرُ الهَـوى يُنْعِـشُ قَلْباً مُغْرَمـاً   

                                      فَكَيْفَ لـو كُنْتِ رَبيعَ وِحْـدَتـي؟

 

نَـجِـيَّـةَ الـرُّوحِ، هَـواكِ فـي دَمي  

                                    وَعِطْرُ أنْفاسِـكِ مِسْـكُ لَـوْعَـتي

تَـبْـديـنَ بـالأحْـمَـرِ فَجْراً طـالِـعـاً   

                                     بالله يـا أحْـمَـرُ! خَـفِّـفْ غَـلْوَتي

والوَجْـنَـةُ الحَمْـراءُ نـارٌ تَصْطَلي   

                                     والجيدُ عاجٌ مِـنْ صَفاءِ المُهْجَةِ

 

سَمْراءُ مِنْ وَهْجِ الشُّموسِ طَرْفُها 

                            سَـهْـمٌ كَـنَـبْـلٍ نـافِذٍ في صَحْوَتي

والهُـدْبُ يُغْـري فـوقَ لَحْـظٍ آسِـرٍ  

                                يـاقـوتُ يَسْـتَجْدي عِناقَ اللَّحْظَةِ

فـي الـمُـقْـلَتَيـنِ سـافَرَتْ أُمـنـيَـتي  

                               تَمْضي بَعيداً في بُحـورِ النَّـشْـوَةِ

تَـنْـداحُ، تَـجْـتـاحُ مَسـاحـاتِ الهَنا 

                                 تَرْتـاحُ فـي كَـنْـزٍ عَميـقِ الوَهْـدَةِ

فيـهِ الجَـواهِـرُ شُـعـورٌ مـؤْنِـــسٌ  

                                يَنْسـابُ كالأنْسـامِ نـاغَـتْ مُقْـلَتي

 

يـا قَـلْـبُ مـالي، لا أُبـالي بالنَّوى 

                            هَـلْ وَعْدُها يَكْفي لِعَيْشِ الفَرْحَةِ؟

هَـلْ في الغَرامِ مَـنْ دَواهُ جُرْحُهُ؟  

                             أمْ في جِـراحي مـا يَزيدُ نَـكْبَـتي؟

جُرْحي عَميقٌ مِنْ تَباريحِ الهَوى  

                             هَـلْ في الأنينِ ما يُوازي لَهْفَتي؟

أَشْـتـاقُ، ألْتـاعُ، وحُـبِّي صـامِتٌ  

                          هَـلْ في السُّكـوتِ انْتِهاءُ المِحْنةِ؟

هَـلْ في الرُّكودِ تَزْدَهي أحْلامُنا؟   

                               أمْ في الوِصالِ بَرْقُ نارِ الشُّعْلَةِ؟

 

الـحُـبُّ بَـدْرٌ سـاطِـعٌ فـي فُـلْـكِـنا 

                          يَهْمي بَريقاً مَـعْ وَمـيـضِ النِّعْـمَةِ

الحُـبُّ لَحْـنٌ مُطْرِبٌ في سَـمْعِـنا  

                          يُشجي النُّفوسَ في ظِلالِ الرَّوْعَةِ

الحُـبُّ نَفْحُ الطِّيبِ فـي أعْـمارِنـا    

                         لَـوْلاهُ مـــا كـانَ عَـبـيـرُ الـزَّهْـرَةِ

حُـبِّـي لَـهـا فـي قَـلْـبِ كُـلِّ وَرْدَةٍ

                        في رَوْعَةِ الشِّـعْرِ وَسِـحْـرِ النَغْمَةِ

سَمْراءُ! ما خَمْرُ الخَوابي مُسْكِرٌ  

                           بَلْ مِنْ رَحيقِ الدّلِّ كانَتْ سَكْرَتي

 

                                                

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s