رهن الفراق

inaya-zghaib-1

عناية زغيب

بي حنينٌ راحَ يسري

مثلما تسري السَّواقي..

 

قد تململتُ اشتياقًا

والهوى بعضُ اشتياقي..

 

ولهيبُ العشقِ نارٌ

جمرُها بينَ المآقي

 

كُلَّما آنستُ وعدًا

أقْفَلَتْ بابَ التَّلاقي!

 

إن يكُنْ حتفي فِراقًا

فأنا رهْنُ الفراقِ

 

وإذا ما جئْتْ طَوعًا

فَلِأَنّا في طِباقِ

 

جِئْتُ والآهاتُ أنَّتْ

من لياليكَ العِتاقِ

 

قلبُكَ المَمْلُوءُ صَدًّا

فازَ في خطِّ السِّباقِ..

 

دُلَّني هلْ من سبيلٍ

فيهِ يا عمري انعتاقي

 

كيفَ أنساكَ وقلبي

في هوى عينيكَ باقي. .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s