“يازجِيُّ”؟ يا لَهُ مِنْ نَسَبٍ!

lamia-army-copy

  • هذه القصيدة في وداع العقيد الصديق فيروز اليازجيّ…

جورج شكُّور

 

chaccour-1
الشاعر جورج شكّور

يازِجيُّ؟ يا لَهُ مِنْ نَسَبٍ 

                          يَتَسامَى في التُّراثِ المَشْرِقيّْ!

سادَةُ الفُصْحى، بِهِ أَرْبابُها  

                              وَنُهُوضٌ بِبَيانٍ يعْرُبيُّ

أُسْرةٌ كَرَّمَتِ الفِكْرَ، وما    

                          دامَ يَحْلَوْلِيَ بِها وَهْجٌ بَهِيّْ

أَطْلَعَتْ أَعْلامَ مَجْدٍ، وَلَها  

                        في هُدَى اللاَّهُوتِ إسهامٌ سَنِيّْ

وَشِعارٌ شاهِدٌ، مُخْتَصَرٌ  

                         أَنْ يَظَلَّ المَرْءُ، دَوْمًا، آدَمِيّْ

إِنَّما الأُسْرةُ تَبْني أُمَّةً   

                           بِضَمِيرٍ صادِقٍ النَّبْضِ، نَقِيّْ

وَبِها يَمْتَثِلُ النَّاسُ الأُلَى 

                                 عَرَفُوهُ الرَّبَّ رَبًّا أَبَدِيّْ

وَهَوَى اللَّذَّاتِ في هذي الدُّنَى 

                      سَكَراتُ النَّفْس بالرُّوحِ التَّقِيّْ

بِرَضَى الرَّبِّ الَّذي بارَكَها 

                                وَدَعاها لِخُلُودٍ عُلَوِيّْ

وَبَقاءُ الذِّكْرِ عُمْرٌ آخَرٌ  

                   لِامْرِئٍ بَاتَ عَنِ العَيْنِ خَفِيّْ

***

يا أَخِي “فَيروزَ” بُلِّغْتَ المُنَى  

                     “بِمُنى العُمْرِ” وَبالعَيْش الهَنِيّْ

إنَّها جَوْهَرةٌ بَيْنَ النِّسا  

                            ذاتُ أَصْلٍ، ذاتُ نَسْلٍ مَلَكِيّْ

نَسَلَتْ “فادي” فَرِيدًا، عَلَمًا  

                         صاعِدًا يَرْقَى بِنهْجٍ فَلْسَفِيّْ

قَلْبُهُ حُبٌّ بَرِيءٌ، طاهِرٌ 

                             وَنقاءُ الرُّوحِ شَفَّافُ صَفِيّْ

وَهْوَ في الجُلَّى جَواد بِدَمٍ 

                           ومِثالُ البذْل، والخِلِّ الوفيّْ

أُخْتُهُ ماري كَمِرْآة الضُّحَى 

                          ذاتُ طُهْرٍ، وَبهاءٍ مَرْيميّْ

صِيتُها سامٍ ومِسْك، عاطِرٌ   

                            وَمِثالٌ لِوَفاءٍ أُسَرِيّْ!

***

كُنْتَ، يا “فَيْروزُ” سَيْفًا صارِمًا  

                فَيْصَلَ الحَقِّ عَنِ البُطْلِ الرَّدِيّْ

قُوَّةً مِنْ غَيْرِ عُنْفٍ ظالِمٍ  

                             وَلِيَوْمِ اللِّينِ تَدْبِيرًا دَرِيّْ

بِكَ عَزَّ السِّلْكُ سِلْكُ الأَمْنِ، يا  

            فارِسًا في مَوْقِفِ الحَزْمِ فَرِيّْ

رَصَّعْتْ كَتْفَيْك أَنْجامٌ زَهَتْ  

                      بِبَرِيقٍ، وبإشْعاعٍ وَضِيّْ…

وعلى الصَّدْر وِسامٌ هاتِفٌ:    

                   كُلُّنا لُبْنانُ في اليَوْمِ العَصِيّْ

***

آهِ، كَمْ أَصْغَيْتَ لِلشِّعْرِ، وَكَمْ 

                   كُنْتَ تَهْوى المَلْحَمِيَّ الوَطَنيّْ!

وَتَذُوقُ الغَزَلَ الحُلْوَ كَما  

                     ذُقْتَ، عَذْبًا ذَوْبَ قُرْصٍ عَسَلِيّْ

شِئْتَنِي أَرْثيكَ؟ خُذْها قَوْلَةً:   

                    أَنا بِالأصْلِ وبالنَّسْلِ حَفِيّْ…

بَعْدَما وَفَّيْتَ قِسْطًا للعُلَى  

                 سِرْ إلى الفِرْدَوْسِ، يا خُلْقًا رَضِيّْ

وَلْيَكُنْ ذِكُرُكَ، دَوْمًا خالِدًا  

                 في قُلُوبِ الصَّحْبِ، صُبْحًا وَعَشِيّْ

وَلَك الأحْفادُ أمْجادٌ، غَدًا   

                في خُطَى الأَهْلِ على النَّهْجِ السَّوِيّْ

—————————————————————————————-

  • فيروز اليازجيّ
  • إشارة إلى البطريرك اليازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للرُّوم الأُرثوذكس

كلام الصور

  • جورج شكّور
  • فيروز اليازجي
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s