“بيّ الكل”…

فخامة الرئيس العماد ميشال عون

Aoun.jpg

اوغيت خيرالله

قائدٌ بطلٌ أحبَّ شعبَ لبنانَ العظيم …

 دافع عنه وتسلّح بالحق والشرعية …

حين تضافرت الأمم ضدَّ وجودهِ ، قال كلمتهُ الشهيرة: “ربّما العالم يسحقني … لكنّه لن يأخذَ توقيعي”.

مدّ اليدِ البيضاءَ لكلِ أفرقاءِ الوطن، فكانت النتيجة تبوّئه سدّةَ الرئاسة  بإجماع وطني، لأن الوطنية الحقّة هي سراجه وإيمانه الراسخ بصوابية ما يقوم به …

حبّه لوطنه وحبّ المواطنين له زاد من عزمه على حكم البلد بكل شفافية وصدق .

عمادُ الوطنِ الحبيب …

aoun-2-copy

 يعمل على انّ يكون لبنان وطنا للجميع، وطنا لطالما انتظرتْ بزوغَ فجرهِ عيونهم، وها هم يتلمّسونهُ حلماً قد تجسّد.

عظمة فخامةِ العماد، صِدقهُ مع نفسهِ وناسهِ ووطنهِ، وهو القائد المُقسمُ على حفظِ أرضِ البلادِ وصالحِ العباد.

فخامة العماد …

 في شخصهِ قبسٌ من ربّهِ؛ ومن خافَ ربّهِ يأمن جانبه الناس.

هو “بيّ الكل”..

 فعيناهُ بحرٌ من حنانٍ،  وقلبهِ مَرتعَ محبة، وفكره حرٌّ …

مؤتمن على صون دستور البلاد.

في شخصهِ خمير الثقة الحقّة  التي ستطلعُ عجين أحلامنا وأحلامَ اﻷجيالِ القادمة بوطنٍ يرتوي عزةً وكرامة …

في عهده بزوغ فجرِ جديد مليء بالآمال وصدق الأقوال بأن: “لبنان اكبر من ان يبلع واصغر من ان يقسم”…

معه الحلم يتحقق بوطن سيد  حرّ مستقل على حجم آمالنا وثقتنا به.

اطال الله بعمره  وحفظه  قائداً عظيماً…  وبيّ الكل … في وطن بات يفتقد لقادة اقوياء .

تحية  محبة وعربون تقدير لفخامة الرئيس العماد ميشال عون  في عيد ميلاده الثاني والثمانين … لوحة بورتري خطتها اناملي .

الحازمية  في ١٨-٢-٢٠١٧

 

نبذة عن اوغيت خيرالله

أوغيت خيرالله، شاعرة وفنانة تشكيلية لبنانية، من مواليد بحمدون، جبل لبنان 1967،

أتمّت تخصّصها في “أمانة السّر اﻹدارية” إلى جانب “العلوم التجارية” ومارست العمل اﻹداري لسنوات عدة.. عادت لتسرقها هواية الكتابة من خلف مكاتب الوظيفة؛ فبدأت تكتب منذ ثلاث سنوات نصوصا أدبية، كانت لها بمثابة المتنفس الروحي والفكري عن ضغوط نفسية ومواقف إنسانيه… بنوع غلب عليه طابع الشعر النثري، بأسلوب مازه الصدق على رهافة في اﻹحساس وهي تعبّر عن مكنوناتها، مكبوتاتها، ومواقفها من شؤون الحياة وشجونها، على تشعّبها، بأسلوب إتسم بالبساطة وقرب المدلول الى ذهن القارىء.

وفي زمن انطلاق وسائل التواصل اﻹجتماعي؛ وبعد أن زادت كتاباتها على الخمسمئة مقطوعة؛ كانت تنشرها بين الحين واﻵخر على صفحتها اﻹلكترونية الخاصة بها، ﻻقت هذه الصفحة المغسولة بالخواطر الشعرية  استحساناً فزاد متابعوها ومشجّعوها بالكتابة.

كَتَبت في الوطن، المرض، الحب، الشوق، ووجع اﻹنتظار… سجلت قصائد عدة بصوتها ونشرتها كذلك على اليوتيوب؛ وتلقى استحسانا .

حقّقت جوائز وشهادات تقدير من مواقع الكترونية فكرية وادبية على عطاءاتها؛ كما حصلت على تنويهات من منتديات شعرية. نُشرت قصائدها في مجلات وجرائد ثقافية  لبنانية وعربية، تجهد اليوم واضعة نصب عينيها تحقيق حلم إصدار كتاب يحمل قصائدها.

img_img_1486577549344_2
أوغيت خيرالله

إلى جانب موهبة الكتابة الفنية؛ تتمتع الكاتبة بموهبة الرسم كذلك؛ ابدعت برسم البورتريه  بحيث نجدها قد أمسكت الفن من ناصيتي القلم والريشة. فإن تعبت اليد اﻷولى؛ نراها تطلق العنان للثانية؛ ممضّية أوقاتها فراشة محلقة بين فضائي الكلمة واللون؛ تلون بحضورها فرحا وإبداعا ﻻ يكلّ أيام اﻵخرين.

تصرّح عن نفسها وهي تمسك القلم؛ فتقول:

قلمي يكتبني بحبر الوريد…

دموعي تبلل أوراق القصيد…

 أتوسد حلم الفرح؛ ﻷصحو على اكتمال القصيدة عروسا فوق سرير الورق.

كل حرف يعرّف عنّي …

كل دمعة تهمي من قلمي تشعل ثورة احاسيس.

لا اعرف كيف اكتب … فأنا اجهش بالحبر منذ فقدت صواب قلمي … كل ما أكتبه حزني واشتياقي في محاولة ان أكون شاعرة لو لقصيدة واحدة .

حينها أشعر أن صوت الصمت يعلو بداخلي أغنية تنشدها روحي على أنغام نبضي مصحّية في مكامن إحساسي شعرا.

الكتابة هي المتنفس الوحيد للتعبير عن ما يخالجنا من هموم يومية …

غالبا ما يرددوا على مسمعي:  “انت نزارية القلم “….

اكتب بحبر الدموع، احيانا اشهق بحروف الشوق …

اتنفس العشق قصائد …

 اراقص القمر …

اهمس للنجوم قصص شهرذاد ..

وتحلو الأمسيات بألف ليلة وقصيدة لم تكتب بعد.

عندما اكتب، اراقص الحروف على انغام القلب، فتولد القصائد بوحي من الحالة التي اعيشها…

ارسم على البلور قصص الشوق، واكتب على المرايا لهاث الحنين، واعيد ترتيب الأبجدية… اشعل شموع الإنتظار، امتطي الحلم واطوف في سماء الخيال، اتوسد دموع الأمل، لأصحو على اشراقة قصيدة .

هكذا يأتي الإلهام من نبض القلب بين الوعي واللاوعي…

 ارى نفسي  تلميذة بين الشعراء،  هم القصيدة وانا مجرد محاولة .

بإختصار …

 اوغيت خيرالله فراشة لامست القلم، تارة تطير بين الحروف، وأخرى تحط على الرسم … وبين الحروف والرسم تعثر على جنّتها المفقودة …

 انها نبض إحساس متوثّب لا يستكين…

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s