تيار الوعي…

دراسة نقدية تحليليّة لرواية

“تماثيل مصدّعة” لـ مي منسّى

Adelr
آدال الحوراني

آدال الحوراني

مهّدت نظريات فرويد عن الوعي واللاوعيلظهور تيار الوعي، حيث لفت الأنظار الى ذلك الجانب الخفي والمظلم في النفس الإنسانيّة وما يختلج فيها من مشاعر وأفكار، ويصوّر نوازع الإنسان وما يصطرع داخله. إن رواية “تيار الوعي”، والتي تهدف الى تصوير العالم الداخلي أو الباطني للشخصية، لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الشخصية نفسهامن دون وساطة، لذلك فالراوي في رواية “تماثيل مصدّعة” هو راو ذاتي يقوم بعملية السرد بضمير المتكلم، يجد القارىء نفسه داخل وعي الشخصية الروائية، في مواجهة محتواها النفسي وما يمّر داخلها من صراعات وأفكار. لذلك لا نريد في تحليلنا هذا أن نكون الكنبة المنخسفة في وسطها في عيادة المحلّل النفسي لنتعرف الى هاني العاصي، فرواية “تماثيل مصدّعة” هي سيرته المصدّعة التي أراد بها أن يمنع الموت من أن يحتفظ بالكلمة الفصل! فليست السيرة الذاتية من حياة تمّ تكوينها، بل هي استكشاف للحياة عبر اللغة.

“أيّها الإنسان، أعرف نفسك بنفسك”، لقد كان سقراط مقتنعاً بأن على الإنسان أن يعود الى ذاته، ويبحث داخل نفسه عن غايات أفعاله، والعالم في وقت واحد، لذلك يعود بنا هاني في سيرته الى طفولته عبر تداعي الذكريات ليكشف الخوف والألم والعنف الذي عاشه في البيت الذي أنجبه، فهو قد تعرّض في طفولته لاعتداء جنسيّ متواصل من والده، وفي مثل هذه التجربة القاسية والمأسوية تلجأ الشخصية الى التقوقع داخل ذاتها وتقديم وعيها، وما يمرّ داخلها من صراعات وأفكار، فإذا به يقول “أحاول بكلمات سويّة، متّزنة، أن أشرح له شكل الغربة التي أعيشها مرتبكاً باسمي، بأعضائي التناسليّة، بهذا الانفصام بين ظاهر كاذب وحقيقة تنهشني من الداخل”، إلا أنّ الرؤى الواقعية عنده لم تتحول الى رؤى عبثية تأبى على الفهم والمنطق والوعي الذهني، فهو واع لأسباب انفعالاته المتلاحقة والمتداخلة ومشاعره المعطوبة، لذلك عاد الى سفر التكوين وجبلة الصلصال يعيد ولادة عالمٍ جديدٍ ينشد فيه الرحمة والعدالة، يتعامل فيه مع الجصّ، في محاولة بناء جسر هشّ يوصل بينه والعالم، وقد كتب جان بول سارتر بالنسبة إلى تعامل النحات ألبرتو جياكوميتي مع الجصّ “اختار الفنان مادة لا وزن لها، مادة هي الأشدّ هشاشة وعرضة للتلف والأكثر شبهاً للإنسان، لكنها ذات طابع روحاني وخالدة”.

walid-may menassa-3
الراوئية والكاتبة ميّ منسّى

يحاول الراوي إثارة وعي القارىء نحو تأويلات بلا حدود، فإذا به يسأل “هل صحيح أن مأساة الإنسانية متأصّلة في ولادتها؟” فلا يقف القارىء عند حدّ متعة القراءة، بل يتعدّاها الى متعة التوغّل إلى الداخل، والتفاعل على مستوى القصّ والأحداث مع البطل من جهة، والتساؤل حول الوجود الإنساني وقيمه من جهة أخرى، والإنسان بين التخيير والتسيير، ليأتي الرد من قبل الراوي مباشرة “فالمآسي في هذا العالم هي من إرادة البشر، كما البنيان والفنّ والموسيقى والمحبة هم من إرادة فاعلي الخير والحسن والجمال”، لذا غدا هاني نحّاتاً عالميًاً “صارت المادة الصامتة، التي تغدو بسحر ساحر بين يديّ النحّات جسماً نابضاً بالحياة، غايتي”، فبحسب علم النفس، نجد أنّ الليبيدو، وكي يتجرّد من مظهره المتسلّط، يجب أن يولد من جديد، لا أن يتواصل أو يقاوَم، وأن ينبعث في قالب اجتماعيّ جديد، منتقلاً من الفرديّ الى الروح الجماعيّة، مُسهماً في خلق مجتمع جديد، من دون الانصياع لمجتمع فاسد.

أن رواية “تيار الوعي” تسعى الى تصوير العالم الداخلي واكتشافه وتقديمه، وتقدّم لنا رواية “تماثيل مصدّعة” عدة مستويات للقص، مستوى السرد العادي الذي يأتي على لسان الشخصية ذاتها، ومستوى ما قبل الكلام المتحقق عبر المونولوج الداخلي، والمستوى الثالث فهو الأعمق في الوعي واللاوعي المتحقق في الأحلام. فإن مضمون الأحلام أحد مكونات هذا العالم الداخلي ومفرداته، وإن كانت الأحلام نتاج للنشاط النفسي الحر، كما يقول فرويد، إلا أنّها تفصل بين الواقعي والمتخيل بشعرة رفيعة، غير مرئية، لكنها محسوسة، تصل الواقع بهواجس الذات وتوجهاتها، فيقول هاني “لا أدري إذا كنت صاحياً أم نائماً، كأن الرقاد واليقظة دخلا في قناة واحدة، لا يعود فيها المنام لا إدارياً، بل كأني أفتعله. النعش يعبر أمام جفنيّ المغمضتين ولا أفهم مَن مِن الأثنين في داخله: أنا أم أبي الذي طالما تمنيّت موته؟”.

Cover
غلاف رواية تماثيل مصدّعة

وبما أن الشخصية/البطل هي البؤرة المركزية في الرواية إلا أن هذا لم يلغِ وجود شخصيات أخرى نتعرف إليها من خلال الراوي/ البطل.واستطاعت الشخصية أن تقدم لنا نفسها دون وساطة أو حواجز تفصل ما بينها ووعيها الداخلي، كذلك بينها وبين الشخصيات الأخرى، وطرح العديد من التساؤلات التي يفرضها الواقع المحيط بها.إلا أنّ الاستفهام الذي يُثار لدى المتلقي عن معاناة هاني وحقيقة شذوذه الجنسي، هي تساؤلات أتت من الكتابة نفسها، بالرغم من أنّ الكاتبة تتولى اخفاءها في الغالب، فانطلاقاً من مكتشفات فرويد حول العقد الغريزية واللاوعي التي تحرّك الكثير من السلوكيات الظاهرة للفرد، والتي فضحتها اللغة “الكلمات تخدع السرّ وتشي بنا” من خلال علاقة الراوي مع الشخصيات الأخرى، نجد أنّ نبض معاناة هاني يتمثل في وجود العامل المعاكس للذات، المتمثل في المرأة – وفي كونه هو – كائناً مضطهداً مغبوناً مقهوراً من قِبلها، فالأم الشريرة – الصنم المعطر بروح الأنانية – والتي صمتت عن الجريمة بحقه منصرفة إلى شؤونها الخاصة، والأخت يمنى المدلّلة والمتعجرفة التي لامته لخضوعه وانتحارها لاحقاً، والزوجة القاسية والمادية التي طردته من بيته الزوجي، والأبنة التي كانت من ضلع أمها قاسية وماديّة وتنكرت لأبوّته، وحتى الصديقة سيمون الشّبقة في ممارسة الحب والعابثة بالتقاليد، في المقابل نجد العامل المساعد – المتمثل في الرجل – الأخ رمزي الذي أغدقه بالعطف والحنان، والأبن جاد الصامت متحملا صدمات الحياة برويّة وإدراك، وروكو صديق الطفولة في أفريقيا الذي علّمه أن الحريّة ليست فقط أمنية بل فعل جريء، والأخ كريستوف ورهبان الدير، والسائقان محمد الجزائري ومنيف البيروتي، وجاره الالماني فريدريش هيرمان، جميعهم كانوا العامل المساعد للذات، وحتى الوالد الظالم يوسف العاصي الذي اختفى في الرواية خلف عاهاته ووجاهته، كأنه أمنية موت تحققت بالنسبة للشخصية/ البطل. أمّا علاقته بالمكان فجاءت لتوضيح أفكاره وتداعيها كاشفة عن شعوره بالضياع الوجودي، إذ تخلت النماذج المكانية عن حياديّتها فجاءت مقترنة بمشاعر الشخصية، وعبّرت عن الرؤية المرتبطة بتلك المشاعر وبالهموم التي حملتها “لبنان بلد أجدادي بحثاً عن أناي الضائعة بين أفريقيا حيث ولدت وباريس الحلم”.

Adele

       “تماثيل مصدّعة” حكاية وجع إنسانيّ ترويها الروائية مي منسّى بأسلوب خاص،أسلوب مي منسّى الفريد والمؤثر، أسلوب بهيّراقٍوبلغة أدبيّة شعريّة، بعد أن حوّلت الرواية الى محترف فني من الإرث الثقافي العالمي، مستمدّة موضوعها من مسارب الحياة، تكشف عن التراجيديا الإنسانية الكونية من خلال سيرة هاني العاصي، ليجد القارىء نفسه داخل وعي الشخصية الروائية، وفي مواجهة محتواها النفسي الذي يتأرجح بين الواقع الخارجي والواقع الداخلي.وقد برعت الكاتبة بمعالجة موضوعٍ اجتماعي حساس اختلفت الآراء حوله، وهو المثليّة الجنسية وأحد أسبابه البيئية، وتوجيه القارىء من أناتوميا الجسد الى أناتوميا الروح.

may&cover
آدال الحوراني

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s